مذكرات وزير النفط السعودي تكشف أسرار أكبر دولة نفطية في العالم

مذكرات وزير النفط السعودي تكشف أسرار أكبر دولة نفطية في العالم

المصدر: قحطان العبوش - إرم نيوز

توقع كتاب اقتصاديون سعوديون، اليوم الاثنين، أن يُصدر وزير النفط السعودي المخضرم، علي النعيمي، مذكراته في كتاب، بعد صدور مرسوم ملكي بإعفائه من منصبه قبل يومين، دون أن يحددوا موعداً دقيقاً لذلك.

 وقال كاتب اقتصادي سعودي متخصص في شؤون النفط لـ ”إرم نيوز“، إن النعيمي يمتلك حق حجب بعض أسرار حقبة نفطية كان مسؤولاً عنها لمدة 20 عاماً، لكنه لا يمتلك حق إخفاء أسرار تلك المرحلة بالكامل.

وأضاف الاقتصادي السعودي الذي رافق النعيمي في كثير من جولاته واجتماعاته في منظمة الدول المنتجة للنفط (أوبك)، أن النعيمي يدرك حالة الانتظار التي يعيشها كبار مسؤولي شركات النفط والعاملون في القطاع لقراءة مثل تلك المذكرات.

وأوضح الاقتصادي السعودي، الذي فضل عدم الكشف عن اسمه، أن النعيمي مؤثر في سوق النفط حتى بعد إعفائه من منصبه، لذلك من الصعب تحديد موعد دقيق لصدور كتاب مذكراته، لأنها قد تكشف جانباً خفياً من سياسة أكبر بلد مصدر للنفط  في العالم.

وفي السياق ذاته، دعا الكاتب والإعلامي السعودي، فهد الدغيثر، وزير النفط السابق علي النعيمي إلى الكشف عن أسرار حقبة نفطية طويلة من تاريخ المملكة التي تلعب دوراً بارزاً في تحديد أسعار الخام من خلال إنتاجها اليومي الذي تستطيع بسهولة رفعه لأكثر من 10 ملايين برميل يومياً.

وقال الدغيثر في تغريدة على حسابه بموقع ”تويتر“، ”لطفاً لا تنسى كتابة مذكراتك .. نحن والأجيال القادمة بحاجة لها.. كم نحن في المملكة بخلاء في تقديم هذه المعرفة“.

وأصدر العاهل السعودي الملك سلمان، يوم السبت الماضي، سلسلة من الأوامر الملكية كان اللافت بينها، تغيير اسم وزارة البترول التي تأسست قبل أكثر من 50 عاماً إلى وزارة الطاقة والصناعة والثروة المعدنية.

كما تضمنت الأوامر الملكية إعفاء المهندس علي النعيمي (80 عاماً) وزير البترول المعروف من منصبه، وتعيين خالد الفالح وزيراً للطاقة والصناعة والثروة المعدنية وهو خامس وزير يتولى إدارة الملف النفطي في تاريخ المملكة.

والنعيمي أحد أكبر المسؤولين من خارج الأسرة المالكة في السعودية ويعرف بإدارته لسياسات أوبك بدهاء. وتعامل النعيمي مع أكثر من موجة انهيار لأسعار النفط إحداها هبوط الأسعار لأقل من 100 دولار للبرميل في النصف الثاني من عام 2008.

ورقّي النعيمي إلى أعلى منصب نفطي في المملكة في عام 1995 بعد أن كان قد بدأ العمل في شركة النفط الحكومية العملاقة (أرامكو) كساع في مكتب في الثانية عشر من عمره وصعد إلى أن أصبح الرئيس التنفيذي لها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com