عائض القرني بعد محاولة اغتياله: أنا بخير والحمد لله‎

عائض القرني بعد محاولة اغتياله: أنا بخير والحمد لله‎

الرياض – طمأن الداعية السعودي الشيخ عائض القرني، محبيه ومتابعيه، على صحته، بعد محاولة اغتياله خلال رحلة دعوية له بالفلبين أمس، مؤكدا أنه بخير.

وقال القرني، اليوم الأربعاء، في أول تغريده له عبر حسابه الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي ”تويتر“ بعد محاولة اغتياله:“أبشركم أني طيب وبخير والحمد لله“.

ويعد القرني من أبرز الدعاة في العالم العربي، ويتابعه 12.2 مليون شخص على حسابه بموقع التواصل الاجتماعي ”تويتر“ .

وكشف السفارة السعودية بالفلبين في بيان لها أمس أن ”القرني تعرض لطلق ناري خلال وجوده في مدينة زامبوانغا في جمهورية الفلبين وذلك أثناء وجوده بالسيارة المقلة له ومرافقيه بعد الانتهاء من إلقاء محاضرة في المدينة ”.

وبينت أنه ”تسلل أحد الجناة بالقرب من السيارة التي يستقلها وأطلق عليه عدة طلقات، مما تسبب في إصابته في ذراعه، و تم على الفور نقل القرني إلى أحد المستشفيات في مدينة زامبوانغا“.

وأشار البيان الذي نشرته وكالة الأنباء السعودية إلى أن ”الجهات الأمنية الفلبينية تبادلت إطلاق النار مع الجاني وأردته قتيلاً“.

وكان القرني في زيارة لجمهورية الفلبين بناءً على دعوة شخصية من أحد الجمعيات الدينية في مدينة زامبوانغا.

وعائض القرني، ولد بقرية ”آل شريح“ بمحافظة بلقرن بالسعودية في 1 يناير 1959.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com