ظريف: الحرب بين إيران والسعودية ”مستحيلة“

ظريف: الحرب بين إيران والسعودية ”مستحيلة“

طهران- قال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، الأربعاء، إن الحرب بين بلده والسعودية ”مستحيلة“، مؤكداً ”انفتاح“ طهران على الحوار مع الرياض في إطار محاربة الإرهاب.

وأضاف ظريف، في تصريح صحافي أدلى به على هامش منتدى ”دافوس“ الاقتصادي السنوي، الذي يُعقد حالياً في سويسرا، ”أعتقد أن على جيراننا السعوديين أن يفهموا أن المواجهة ليست من مصلحة أحد“.

واتسمت تصريحات المسؤولين الإيرانيين منذ إعدام الرياض لرجل الدين الشيعي نمر النمر، مطلع الشهر الجاري، بلهجة تصعيدية ضد السعودية، لكن تصريحات ظريف هذه تظهر تراجعاً في التصعيد، ومحاولة لتهدئة التوتر بين الطرفين، حسب مراقبين ومحللين سياسيين.

وبشأن الاعتداء على السفارة السعودية في طهران، شدد الوزير الإيراني، على أن ”جميع القوى السياسية في إيران، نددت بالهجوم على السفارة.. لا يمككنا أن نفتخر بهذا العمل.. إنه هجوم على أمننا وسيادتنا، وسنلاحق الأشخاص الذي ارتكبوه“.

وأعرب عن ”أسفه لقطع السعودية علاقاتها الدبلوماسية مع إيران على خلفية هذا الحادث، مؤكداً أن ”طهران مستعدة دائماً للحوار من أجل هزيمة عدونا الخارجي الرئيسي وهو الإرهاب“.

وكان المرشد الأعلى علي خامنئي، دان في وقت سابق من اليوم الأربعاء، للمرة الأولى، الاعتداء على السفارة السعودية في طهران، مطلع الشهر الجاري.

وقال خامنئي، إن ”الهجوم على سفارة السعودية وبريطانيا، ضد البلاد وضد الإسلام“. وقد تعرضت سفارة بريطانيا من قبل لهجوم في 2011.

ويقول محللون إن ”موقف خامنئي يأتي في وقت تسعى فيه إيران إلى الخروج من عزلتها، خاصة في ضوء الاتفاق حول الملف النووي الذي دخل حيز التنفيذ، السبت الماضي، وأدى إلى رفع قسم كبير من العقوبات الدولية التي تخنق الاقتصاد الإيراني“.

وكان الرئيس الإيراني حسن روحاني، سارع إلى إدانة الهجوم على سفارة السعودية في طهران، وقنصليتها في مدينة مشهد، مطلع الشهر الجاري، داعياً إلى الإسراع بمحاكمة المتورطين.

اعتقالات

وفي سياق متصل، أعلن المساعد الأمني لوزير الداخلية الإيراني حسين ذو الفقاري، الأربعاء، اعتقال 154 متهماً في قضية الاعتداء على السفارة السعودية في طهران، لافتاً إلى أن أغلبهم من طهران ومدينة ”كرج“ جنوب غرب العاصمة.

وأشار ذو الفقاري، في تصريح لوكالة أنباء ”فارس“ الإيرانية، إلى ”وجود مطلوبين ما تزال السلطات الأمنية تبحث عنهم لاعتقالهم“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com