العالم العربي

السعودية تصادر 40 فهداً عربياً من تجار الحيوانات‎
تاريخ النشر: 05 يناير 2016 10:12 GMT
تاريخ التحديث: 05 يناير 2016 10:12 GMT

السعودية تصادر 40 فهداً عربياً من تجار الحيوانات‎

المدير العام لمركز الأمير سعود الفيصل لأبحاث الحياة الفطرية يؤكد أن الفهود أكثر الكائنات المهددة بالانقراض وتتم المتاجرة بها من أجل الكسب المادي في المملكة الصحراوية.

+A -A
المصدر: الرياض - ريمون القس

أعلن مسؤول سعودي أن السلطات ضبطت 40 فهداً من الفهود العربية النادرة والصغيرة طيلة السنوات الثلاث الأخيرة جنوب غرب المملكة حيث يعيش الكثير من الحيوانات المفترسة المهددة بالانقراض.

وقال ”أحمد البوق“ المدير العام لمركز الأمير سعود الفيصل لأبحاث الحياة الفطرية، المتحدث الرسمي لهيئة الحياة الفطرية إن الفهود أكثر الكائنات المهددة بالانقراض وتتم المتاجرة بها من أجل الكسب المادي في المملكة الصحراوية.

وتضم الكثير من المناطق الصحراوية والجبلية في السعودية؛ الدولة المترامية الأطراف، الكثير من الحيوانات المفترسة منها النمور العربية والثعالب والذئاب والضباع. ويصيد بعض المواطنون حيوانات مفترسة كالنمور والفهود والأسود، وهناك من يقوم ببيعها لأثرياء أغلبهم خليجيين.

وقال ”البوق“ إن ”النظام يمنع الاتجار بالكائنات الفطرية المهددة بالانقراض، ويعاقب مرتكب هذه المخالفة بغرامة مالية تصل إلى 10 آلاف ريال (2655 دولار)، وفي حالة التكرار تضاعف الغرامة، وتطبق ذلك لجان مكونة من وزارة الداخلية، والهيئة الوطنية لحماية الحياة الفطرية“.

وأشار إلى أنه يوجد في السعودية 35 منطقة محمية على مساحة 87 ألف كيلومتر مربع.

وأضاف أن تطبيق منع الصيد في المحميات من اختصاص هيئة الحياة الفطرية، ويتم ذلك عن طريق 700 جوال، تم تدريبهم على عمليات مكثفة للحفاظ على أمن المحميات وسلامتها من الاعتداء عليها من الصيادين، موضحاً أن تطبيق منع الصيد والمراقبة يكون مشتركاً بين وزارة الداخلية وهيئة حماية الحياة الفطرية.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك