الرياض: لا نريد اعتذاراً من طهران

الرياض: لا نريد اعتذاراً من طهران

الأمم المتحدة- قال مندوب المملكة العربية السعودية في الأمم المتحدة، عبد الله المعلمي، فجر اليوم، ردا على إبداء إيران أسفها للاعتداء على السفارة السعودية، ”لا نريد اعتذارا من إيران وإنما نريد أفعالا لوقف الانتهاكات“.

وأضاف المعلمي خلال مؤتمر صحفي عقده فجر اليوم في مقر مجلس الأمن، إن الهجوم على السفارة السعودية بطهران يرقى للانتهاكات الخطيرة، معربا عن أمله في ان يصدر مجلس الأمن بيانا يدين فيه الاعتداءات الإيرانية.

وأكد المعلمي، أن قرار السعودية قطع العلاقات الدبلوماسية مع إيران لن يؤثر على مساعي المملكة لإحلال السلام في سوريا واليمن.

وأبلغ المعلمي الصحفيين ”من جانبنا فإنه لن يكن له تأثير لأننا سنواصل العمل بجدية كبيرة لدعم مساعي السلام في سوريا واليمن… سنحضر محادثات سوريا القادمة ولن نقاطعها بسبب إيران.“

وأضاف قائلا ”الإيرانيون حتى قبل قطع العلاقات الدبلوماسية لم يكونوا داعمين بشكل فعال ولم يكونوا إيجابيين جدا في مساعي السلام هذه.“

”لا أعتقد أن قطع العلاقات سيثنيهم عن مثل هذا السلوك.“

وأجاب المعلمي على سؤال حول إمكانية عودة العلاقات بين بلاده وإيران، إن ذلك ممكن عندما تكف إيران عن تدخلاتها في شؤون البلدان الأخرى الداخلية.

وفي وقت سابق، قالت بعثة السعودية لدى الأمم المتحدة  إن الأشخاص السبعة والأربعين الذين أعدموا في المملكة في مطلع الأسبوع حصلوا على ”محاكمات نزيهة وعادلة بدون أي اعتبار لانتماءاتهم الثقافية أو العرقية أو المذهبية.“

وعبرت البعثة السعودية في بيان عن ”أسف عميق“ لإبداء الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون بواعث قلق بشأن طبيعة الاتهامات ونزاهة المحاكمات لأولئك الذين أعدموا ومن بينهم رجل دين شيعي بارز

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com