الأردن يدين ولا يقطع

الأردن يدين ولا يقطع

المصدر: عمان – سامي محاسنه

أكد مصدر رسمي أردني أنه لم يتم التفكير بقطع العلاقات الأردنية الإيرانية على خلفية تصعيد طهران ضد الرياض بعد إعدام المملكة للقيادي الشيعي نمر النمر.

وقال المصدر لشبكة إرم الإخبارية، إن الأردن يقف إلى جانب المملكة العربية السعودية في إدانة التصرفات الإيرانية بحق سفارتها في طهران، وإن ما جرى مخالف للقانون الدولي واتفاقية جنيف بخصوص حماية الممثليات الدبلوماسية.

واعتبرت عمان، التصرف الإيراني غير مقبول بكل المقاييس ومدان ولا يجوز التدخل في الشؤون الداخلية لأي دولة أخرى، لكن الموقف الرسمي لن يذهب بعيدا باتجاه قطع العلاقات مع إيران وطرد السفير أو استدعاء السفير الأردني من طهران للاحتجاج.

وبحسب المصدر، فإن قرارا بقطع العلاقات مع إيران او استدعاء السفير الإيراني، يكون بالعادة موقفا يخص الدولة.

وأكد السفير السابق فؤاد البطاينه أن مستويات صنع القرار الأردني لا تفكر بأي تصعيد مع الجانب الإيراني، مشددا على أنه لم يصدر حتى اللحظة بيان يدين الاعتداء على السفارة حتى ”ننتظر قرارا بطرد البعثة الدبلوماسية الإيرانية“.

وأضاف البطاينة أن قرار استدعاء السفير الأردني من طهران للتشاور، أو استدعاء السفير الإيراني في عمان لتبليغه احتجاج الأردن غير ممكن سياسيا ودبلوماسيا بالنسبة لعمان.

وعن سبب عدم قدرة الدولة اتخاذ مثل هذا الموقف، قال السفير السابق إن ”الأردن له مصالح مشتركة مع مختلف اللاعبين في المنطقة، وهو غير معني بالتصعيد مع إيران“.

واعتبر البطاينة أن قرار إدانة التصرف الإيراني يعتبر كافيا بالنسبة للدبلوماسية الأردنية، ولن يتم إضافة أي موقف جديد.

المصدر الحكومي أكد أيضا أن بلاده ”تقف إلى جانب القضايا العربية والشقيقة السعودية“.

وأضاف: ”الأردن يدين ما قامت به إيران بخصوص الاعتداء على السفارة السعودية الشقيقة“، لكنه يؤكد دائما ”على ضرورة عدم التدخل في شؤون الدول الداخلية واحترام البعثات الدبلوماسية“.

وكان الأردن استنكر بشدة، الأحد، حادثة الاقتحام التي تعرض لها مبنى سفارة المملكة العربية السعودية في طهران السب الماضي، واعتبره خرقا فاضحا للقانون الدولي واتفاقية جنيف بشأن صون وحماية البعثات الدبلوماسية واحترامها.

وأكد وزير الدولة لشؤون الإعلام الناطق الرسمي باسم الحكومة الأردنية الدكتور محمد المومني، تضامن الأردن مع المملكة العربية السعودية الشقيقة ووقوفه إلى جانبها في مواجهة التطرف والإرهاب.

كما استنكر 31 نائبا أردنيا التصريحات الإيرانية المعادية للمملكة العربية السعودية، معتبرين أن ما صدر من إيران يعد عدوانا صارخا وصريحا على المملكة الشقيقة، وإن كانت تدل فهي تدل على ما تحمله من حقد دفين تجاه الأمة الإسلامية وعلى رأسها المملكة العربية السعودية التي أرست قواعد العلاقة والنموذج الحي في تطبيق أحكام الشريعة الإسلامية العادلة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com