السعودية.. أحكام الإعدام تتجاوز المذهب والطائفة

السعودية.. أحكام الإعدام تتجاوز المذهب والطائفة

المصدر: الرياض – شبكة إرم الإخبارية

يرى خبراء في الشأن الخليجي أن تنفيذ السعودية لأحكام إعدام بحق 47 مدانا بجرائم تتعلق بالإرهاب، يتجاوز المذهب والطائفة والعرق، بعكس ما تحاول أن تروج له إيران وبعض الجماعات الشيعية في المنطقة.

واستند الخبراء إلى أن عدد الشيعة الذين نفذ بحقهم الإعدام يبلغ 4 أشخاص فقط، من بينهم رجل الدين البارز نمر النمر، في حين يصل عدد السنة السعوديين إلى 41 شخصا من مختلف مناطق المملكة فضلا عن مصري وتشادي الجنسية.

وأضافوا أن الإرهاب والعمل على زعزعة استقرار المملكة هو الرابط الذي يجمع بين هذه الأحكام، وليست لها أي أهداف أو خلفيات أخرى، مستنكرين تدخل إيران في الشأن الداخلي السعودي.

وأثار إعدام السلطات السعودية لرجل الدين الشيعي البارز نمر النمر، انتقادات في بعض دول المنطقة، خصوصا إيران والعراق ولبنان وسوريا وسط تحذيرات من أن هذه الخطوة ستؤدي إلى ”إشعال المنطقة“.

واستغرب المراقبون الرد الإيراني تجاه المملكة ووصفوه بـ“المريب“، خاصة وأن إيران تتصدر قائمة الدول الأكثر تنفيذا لأحكام الإعدام بدوافع سياسية وعرقية وعنصرية، وفق تقديرات منظمات حقوق الإنسان الدولية.

وأضافوا أن طهران تملك تاريخا أسودا، وهي التي تسجل سنويا معدلات قياسية في أحكام الإعدام التي تصدر في ”أمور تافهة“ وتغيب فيها شروط المحاكمات العادلة.

ويقول هؤلاء، إن السلطات الإيرانية تعمد إلى تصفية خصومها السياسيين عبر أحكام الإعدام، وقد نال الأكراد نصيب الأسد من تلك الأحكام التي تزداد من عام لآخر.

وكان الحرس الثوري الإيراني قد قال، إن حكام السعودية سيواجهون تبعات إعدام رجل الدين الشيعي البارز نمر النمر.

وعبر رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، في بيان عن إدانته لإعدام النمر في السعودية، كما شجب الائتلاف الحاكم في العراق تنفيذ حكم الإعدام بحق رجل الدين السعودي.

واستنكر المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى في لبنان، تنفيذ حكم الإعدام بحق النمر، ووصفه بأنه ”خطأ فادح“، فيما عبر النظام السوري وحزب الله عن إدانتهما لهذه الأحكام، كما انتقدت وكالة الأنباء الرسمية السورية (سانا) إعدام ذات الرجل، معتبرة أن ”المملكة تفتقر إلى أدنى مبادئ الديمقراطية“.

وعبر ناشطون، عن سخريتهم من موقف النظام السوري المتورط في قتل أكثر من 250 ألف شخص من المعارضين له خلال 5 سنوات من عمر الثورة السورية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة