التفاعل مع إعدام ”النمر“ يفرز جيشاً للملك واعترافاً بدولة الأحواز

التفاعل مع إعدام ”النمر“ يفرز جيشاً للملك واعترافاً بدولة الأحواز

المصدر: شبكة إرم الإخبارية ـ خاص

نالت أحكام الإعدام، التي أعلنتها أمس وزارة الداخلية السعودية، وما لحقها من ردود أفعال مؤيدة ومناهضة، تفاعلا غير مسبوق عبر وسائل التواصل الاجتماعي، وخاصة موقع التدوين القصير ”تويتر“.

واحتلت ثلاثة أوسمة صدارة المواضيع الأكثر تفاعلا، وجاءت مؤيدة لقرارات المملكة، وداعمة لها خصوصا بعد الدعم العربي والخليجي، وتفهم بعض الدول الغربية لإعدام رجل الدين الشيعي نمر النمر، وتنديد خجول صدر من دول أخرى.

وقد دشن المغردون السعوديون، عدة هاشتاجات من بينها #حرق_السفاره_السعوديه، والذي عبر من خلاله المتفاعلون عن تنديدهم بهذه الخطوة التي أقدم عليها الإيرانيون، معتبرين أنها أظهرت غباءً وجهلا بالأعراف الدبلوماسية، خصوصا أن الحادث تكرر عدة مرات، بينما لم تتعرض السفارة الإيرانية في الرياض لأي اعتداء، وهذا دليل كاف لتمييز من الصالح ومن الفاسد.

واعتبر المدونون، أن حادثة حرق السفارة السعودية في طهران، أثبت أن ”إيران دولة غير محترمة و متخلفة شعباً وحكومة“، مؤكدين أن ”الحادث عمل خطير و جبان تم بمباركة النظام الايراني، وهذا يثبت بدون شك أن #نمر_النمر لم يكن مواطناً سعودياً بل عميلا إيرانياً بامتياز!“.

وذهب البعض، إلى أن ”إيران لم تتحمل فقد عميلها النمر.. وسوف نكسر ظهرها بعميلها الحوثي قريبا إيران وأذنابها لم يروا شئ بعد…انتظروا فقط #حرق_السفاره_السعوديه”.

وفي سياق متصل، نال هاشتاج #جيش_سلمان_30_مليون، تفاعلا كبيرا، حيث عبر السعوديون عن استعداد منقطع النظير للدفاع عن بلادهم، في وجه التهديدات الإيرانية، والوقوف خلف الملك سلمان، مؤكدين أن “ جيش سلمان ملياري مسلم على وجه الكوكب لٲنه خادم الحرمين ويقيم شرع الله وسنة رسوله ويسعى لرفع راية الاسلام والمسلمين“.

وقال معلقون، إنه مع ”بداية السنة الميلادية  كانت دول العالم تحتفل برأس السنة، إلا السعودية كانت تحتفل برؤوس الإرهاب“، فيما سخر آخرون من إيران مؤكدين أن الجنرال قاسم سليماني، قال في وقت سابق، أنه ”إذا أعدمت السعوديه نمر النمر، سوف نصلي العصر في مكة؟ أذن العشاء وما شفنا أحد.. لايكون ماسكينه أمن الطرق“، يعلق أحدهم.

وأعادت التوترات الحالية بين المملكة وإيران، فتح قضية الأحواز، حيث دشن ناشطون سعوديون هاشتاج بعنوان #انا_اعترف_بالاحواز_دوله_عربيه، مؤكدين أن الأحواز دولة عربية أصيلة، تحتاج دعم كل العرب و المسلمين لقضيتها دوليا و إعلاميا لمواجهة المحتل الإيراني الغاصب.

وطالب بعض الغاضبين، حكومة الرياض بطرد السفارة الايرانية، واعتماد سفارة للاحواز بدلا منها. في حين شدد آخرون على أن ”الفرس مارسوا محاولات طمس ثقافي وتغيب للوعي الاحوازي، لكن أخواننا الاحوازيون ظلوا متمسكين بهويتهم وثقافتهم ودينهم“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com