أحكام الإعدام في السعودية.. تأييد خليجي وتريث غربي

أحكام الإعدام في السعودية.. تأييد خليجي وتريث غربي

المصدر: شبكة إرم الإخبارية ـ خاص

لقي إعلان وزارة الداخلية السعودية، المتضمن تنفيذ المملكة حكم الإعدام في 47 “إرهابيا” بينهم رجل الدين الشيعي نمر النمر، ومواطن مصري وتشادي، الكثير من التأييد على المستوى الخليجي والعربي.

وقد بادر مفتى السعودية الشيخ عبد العزيز آل الشيخ، إلى وصف هذه الأحكام بأنها ”عادلة“، فيما عبر السعوديون عن تأييدهم المطلق لهذه الأحكام عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

وتفاعل المئات من المدونين من بينهم رجال دين وأمراء وكتاب وشخصيات عامة، مع الحدث الذي هيمن على اهتمامات وسائل الإعلام العربية والعالمية. فيما نالت هاشتاجات “#تنفيذ_القصاص_علي_47_ارهابي” و “#تنفيذ_القصاص_علي_47_ارهابي”، على “تويتر” تفاعلاً جنونياً أيضاً من المغردين السعوديين، وكذلك الحال بالنسبة لوسم “#شكرا_وزاره_الداخليه” والوسم “#بيان_الداخلية_السعودية”.

تأييد خليجي

المواقف الخليجية حيال هذا الحدث لم تتأخر طويلا وجاءت مؤيدة للمملكة العربية السعودية فيما تتخذه من إجراءات رادعة لمواجهة الإرهاب والتطرف.

وجاء الموقف الإماراتي واضحاً من خلال الدعم الكبير الذي عبر عنه وزير الخارجية الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، للسعودية وموقف بلاده الراسخ، مؤكدا أن ”ما اتخذته المملكة يعد رسالة واضحة ضد الإرهاب ودعاة ومثيري الفتنة والفرقة والاضطرابات، الذين يسعون لتمزيق وحدة المجتمع وتهديد السلم الاجتماعي في المملكة، كما تثبت عزم المملكة الصارم والحاسم على المضي قدما لوأد ونزع فتيل الإرهاب والتطرف واقتلاعه من جذوره، وردع كل من تسول له نفسه محاولة إثارة الفتن والقلاقل أو العبث بأمن واستقرار المملكة.

وقال عبد الله بن زايد؛ إن ”قيام المملكة العربية السعودية بتنفيذ الأحكام القضائية بحق المدانين هو حق أصيل لها، بعد أن ثبت عليهم بالأدلة والبراهين الجرائم التي ارتكبوها، وأن ما قامت به المملكة إجراء ضروري لترسيخ الأمن والأمان لكافة أبناء الشعب السعودي والمقيمين على أرضها“.

وبدورها، جددت مملكة البحرين اليوم السبت، موقفها الراسخ والمبدئي المتضامن مع المملكة العربية السعودية، مؤكدة  “أن المملكة العربية السعودية الشقيقة تعد ركيزة الأمن العربي والاسلامي، وأن دورها بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، هو دور حيوي ورئيسي لاستقرار المنطقة والعالم بأسره، وحل كافة الأزمات التي تواجه المجتمع الدولي وفي مقدمتها الإرهاب“.

وأكدت البحرين، أن قيام السعودية بتنفيذ الأحكام القضائية بحق من ثبت عليهم بالأدلة والبراهين الجرائم المنسوبة إليهم هي خطوة ضرورية ومهمة للحفاظ على أمن وأمان كافة ابناء الشعب السعودي“.

تريث غربي

إلى ذلك، توقعت مصادر مطلعة أن تأتي ردة الفعل الغربية إزاء أحكام الإعدام بالسعودية بشكل دبلوماسي حذر، يتنازعه موقفان الأول هو الحرب على الإرهاب، والثاني يتمثل في دفاعها عن الحريات وحقوق الإنسان.

وأظهرت متابعة شبكة إرم الإخبارية، عدم صدور أي موقف غربي حتى اللحظة، باستثناء الموقف الألماني، حيث عبر مسؤول بوزارة الخارجية الألمانية، أن بلاده تعتبر ”عقوبة الإعدام صورة غير إنسانية من صور العقاب“، وتابع ”إعدام نمر النمر يذكي مخاوفنا الحالية من زيادة التوتر وتعميق الخلافات في المنطقة.“

وأوضحت المصادر، أن الدول الغربية فتحت جبهة لا هوادة فيها ضد الإرهابيين والمتشددين والمحرضين، وهي بهذا المعنى، تتفق مع توجهات حلفائها في المنطقة في تشديد العقوبات على المتورطين بقضايا إرهابية.

ومن ناحية ثانية، وبحسب المصادر ذاتها، فإن الغرب يتمسك بشعارات حقوق الإنسان، وغالبية دوله لا تطبق عقوبة الإعدام، ومن هنا من المستبعد أن تعلن هذه الدول موقفا تؤيد فيه صراحة أحكام الإعدام التي نفذت اليوم في السعودية.

وقد أثار إعدام السلطات السعودية لرجل الدين الشيعي البارز، نمر النمر، إدانات وانتقادات في بعض دول المنطقة، خصوصاً في إيران والعراق ولبنان وسوريا، وسط تحذيرات من أن هذه الخطوة ستؤدي إلى “إشعال المنطقة”.

وفي إيران، التي حذرت سابقاً من أن إعدام النمر “سيكلف السعودية غاليا”. دعا رجل الدين الإيراني المتشدد وعضو مجلس خبراء القيادة، أحمد خاتمي، حكومة بلده إلى اتخاذ “موقف دبلوماسي حاسم” ضد السعودية على خلفية إعدام النمر.

وقال الحرس الثوري الإيراني، إن حكام السعودية سيواجهون تبعات إعدام رجل الدين الشيعي البارز نمر النمر.

وعبر رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، في بيان عن إدانته لإعدام رجل الدين الشيعي نمر النمر في السعودية، كما شجب الائتلاف الحاكم في العراق، تنفيذ حكم الإعدام بحق رجل الدين السعودي، نمر النمر. في حين استنكر المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى في لبنان، تنفيذ حكم الإعدام بحق نمر النمر، ووصفه بأنه “خطأ فادح”.

وعبر النظام السوري وحزب الله، عن إدانته لهذه الأحكام، وانتقدت وكالة الأنباء الرسمية السورية (سانا)، إعدام رجل الدين الشيعي نمر النمر، معتبرة أن “المملكة تفتقر إلى أدنى مبادئ الديمقراطية”.

وعبر ناشطون، عن سخريتهم من موقف النظام السوري، المتورط في قتل أكثر من 250 ألف شخص من المعارضين له خلال 5 سنوات من عمر الثورة السورية.

وتداول ناشطون، مقطع فيديو لنمر النمر، يصف فيه الرئيس السوري بشار الأسد بـ”الطاغية”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com