السعودية ومصر تبحثان التعاون الثنائي والأوضاع في المنطقة

السعودية ومصر تبحثان التعاون الثنائي والأوضاع في المنطقة

الرياض – بحث ولي ولي وزير الداخلية، الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، اليوم الخميس في اجتماعا مع وزير الخارجية المصري، سامح شكري، الذي وصل إلى الرياض أمس الأربعاء، في زيارة تدوم يومين ، المستجدات في المنطقة بالاضافة إلى مجالات التعاون بين البلدين.

وذكرت وكالة الأنباء السعودية الرسمية، الخميس، أن ولي ولي العهد ووزير الخارجية المصري بحثا خلال الاجتماع ، الذي عقد في وزارة الخارجية ”مجالات التعاون المشترك بين البلدين، ومستجدات الأوضاع في الساحة العربية والإسلامية.

وكان شكرى نفى قبل سفره أمس الأربعاء، إلى الرياض ما تردد فى وسائل الإعلام عن وجود وساطة سعودية بين مصر وتركيا.

وقال شكرى ”سألتقى خلال زيارتى للسعودية بعدد من كبار المسؤولين لبحث آخر تطورات الأوضاع الإقليمية والتحضير لجولة لجنة التنسيق القادمة بين الجانبين“.

وفي منتصف الشهر الجاري، أمر العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز بتقديم مساعدات اقتصادية لمصر تشمل دعم احتياجاتها من المواد البترولية ورفع حجم الاستثمار، علاوة على دعم حركة النقل بقناة السويس.

وتضمنت أوامر العاهل السعودي مساعدة مصر في تلبية احتياجاتها البترولية على مدى السنوات الخمس المقبلة، وزيادة الاستثمارات السعودية بها لتصل إلى أكثر من ثلاثين مليار ريال (نحو 8 مليارات دولار).

وجاءت هذه القرارات عقب لقاء بين رئيس الوزراء المصري شريف إسماعيل وولي ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان في القاهرة، في إطار مجلس التنسيق السعودي المصري.

وفي يوليو الماضي، أصدرت مصر والسعودية إعلان القاهرة، وتعهدتا بالعمل معا في قضايا الدفاع وتحسين التعاون الاستثماري والتجاري.

وفي 11 نوفمبر الماضي، وقعت مصر والسعودية اتفاقا لإنشاء مجلس تنسيق مشترك، لتنفيذ هذا الإعلان.

وعاد شكري إلى مصر اليوم، قادما بطائرة خاصة من الرياض، بعد إنهاء الزيارة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com