أئمة سعوديون يستغلون المساجد لإنارة منازلهم

أئمة سعوديون يستغلون المساجد لإنارة منازلهم

المصدر: إرم – ريمون القس

أكد تقرير لصحيفة ”مكة“ السعودية، الأحد، أن أئمة ومؤذنون في المملكة خالفوا الأنظمة المعمول بها التي تنظم عملية سداد فواتير الكهرباء والمياه الخاصة بالمسجد وسكن الإمام والمؤذن.

وأشار التقرير إلى أن القائمين على مشروع ”مساجد شاغرة“ الخاص بتقصي المساجد التي لا يوجد بها أئمة ومؤذنون، فوجئوا بهذا التصرف.

ويلزم النظام الأئمة والمؤذنين بدفع فواتير سكنهم من حسابهم الخاص، حيث تؤكد تعليمات وزارة الشؤون الإسلامية أن تكون فواتير الكهرباء والماء الخاصة بالمسجد مستقلة عن سكن الإمام والمؤذن.

وقال التقرير إنه ”ربما وقع بعض هؤلاء المخالفين في الخطأ دون قصد“، موضحا أن المشروع كشف عن أن 70% من الساكنين في سكن الإمام والمؤذن لا يستحقونه لأنهم قاموا بتوكيل أئمة ومؤذنين احتياطا لهم من عمالة غير سعودية، بل إن بعضهم يوكلون من يعمل لديهم بمهنة سائق في الإمامة والآذان.

وأضاف أن هناك ما لا يقل عن 13 ألف إمام وخطيب احتياطي في السعودية يتقاضون مكافأة مالية تقدر بـ4500 ريال شهريا، موضحا أن غالبيتهم يعملون في وظائف حكومية في السلك القضائي والتعليمي، وأنهم لا يتمنون أن تكون وظيفة إمام ومؤذن ”رسمية“ في وزارة الخدمة المدنية.

ولفت التقرير إلى أن 80% من الذين يتقدمون للإمامة عن طريق المشروع متفرغون تماما.

وتشرف وزارة الشؤون الإسلامية السعودية على مئات الآلاف من المساجد المنتشرة في المملكة وتخصص رواتبا لمؤذنيها وأئمتها كثير منهم يعمل بوظيفة أخرى.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة