السعودية تخسر سنوياً 50 مليار ريال بسبب حوادث السير

السعودية تخسر سنوياً 50 مليار ريال بسبب حوادث السير

الرياض ـ أعلنت الدكتورة ”نجاح القرعاوي“، عميدة عمادة خدمة المجتمع والتنمية المستدامة بجامعة الدمام، أن المملكة العربية السعودية، التي يبلغ عدد سكانها نحو 30 مليوناً، تخسر سنوياً حوالي 50 مليار ريال (13.4 مليار دولار)، كأضرار تلحق بالممتلكات العامة والخاصة نتيجة حوادث المرور.

وقالت نجاح القرعاوي، إن ”الحوادث المرورية في السعودية تشكل مرض العصر، واتسامها بالاستمرارية يعد أهم معضلات المجتمع، لا سيما وأن تزايد معدلاتها مرتبط بما نشهده من ازدهار ونمو في قطاعات المملكة عامة، وقطاع النقل والمواصلات على وجه الخصوص“.

وأضافت، ”رغم الجهود الكبيرة التي تُبذل من أجل التصدي لهذه المشكلة، إلا أن معدل الوفيات الناجمة عن الحوادث المرورية، يأتي في المرتبة الثانية ضمن الأسباب المؤدية للوفاة، ولا شك أن لهذه المشكلة تداعيات اقتصادية على النطاقين الخاص والعام، مما يشكل تهديداً واضحاً لعوامل التنمية في البلاد“.

وأكدت القرعاوي، أن ”معظم ضحايا الحوادث المرورية من الشباب، وهذا ما يجعلنا ندرك حجم المسؤولية الملقاة على عاتقنا، كوننا صرحاً يضم المئات من الفئات العمرية المستهدفة“.

وحجم الخسائر الذي ذكرته ”القرعاوي“، يزيد بكثير عما أعلنته إدارة السلامة المرورية السعودية، في وقت سابق، عندما قالت إن حجم خسائر حوادث المرور في المملكة، يبلغ حوالي 20 مليار ريال (5.33 مليار دولار) سنوياً.

وتسجل السعودية، أحد أعلى معدلات الوفيات بسبب حوادث الطرق حول العالم، وبحسب إحصائية سابقة، فإن 19 شخصاً لقوا مصرعهم يومياً في العام 2013 بسبب حوادث المرور في المملكة، في حين بلغ عدد قتلى عام 2012 ، نحو 17 شخصاً يومياً، أما في 2011 فبلغ العدد نحو 20 حالة وفاة.

وكانت إحصائية، سابقة، خاصة بالحوادث المرورية في السعودية، أظهرت تسجيل حالة وفاة كل 70 دقيقة، بسبب الحوادث المرورية في المملكة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com