السعودية تُحقق مع جهات حكومية بشأن حادث ”رافعة الحرم“

 السعودية تُحقق مع جهات حكومية بشأن حادث ”رافعة الحرم“

الرياض ـ كشفت وسائل إعلام سعودية اليوم الأحد، أن السلطات القضائية في المملكة، باشرت التحقيق مع جهات حكومية بشأن حادث ”رافعة الحرم”، التي وقعت في أيلول/ سبتمبر الماضي.

ونقلت صحيفة ”الوطن“، عن مصادر مطلعة، أن هيئة التحقيق والادعاء العام، استدعت عدداً من الجهات الحكومية السعودية في إطار التحقيق في حادثة سقوط رافعة بالحرم المكي سبتمبر الماضي، وذلك بعد ظهور شبهات حول علاقة هذه الجهات بالحادثة.

وأنهى الادعاء العام السعودي مؤخراً، التحقيق مع 18 مهندساً يتبعون لشركة بن لادن، وهي الشركة المنفذة لمشروع توسعة المطاف في الحرم، وأثبتت تقارير رسمية أن المهندسين المشرفين على مشروعات التوسعة ملتزمون بشروط ومعايير السلامة كافة.

يذكر أن نحو 110 أشخاص، لقوا مصرعهم وأصيب آخرون، في حادث سقوط الرافعة العملاقة، التي كانت تعمل في مشروع توسعة المطاف بالحرم المكي. حيث أشارت العديد من المواقع الإخبارية، إلى أن سبب هذه الحادثة، قد يعود إلى الحالة الجوية السائدة، حيث تعرّضت المدينة لعواصف رملية ورياح عاتية وأمطار شديدة. 

وتزامنت هذه الحادثة مع بداية موسم الحج في مكة المكرمة، فضلاً عن وجود عدد كبير من المعتمرين الذين يتوافدون بكثافة أيام الجُمَع. 

وكان الديوان الملكي السعودي، أعلن في 15 أيلول /سبتمبر الماضي، أنه تقرر صرف مبلغ مليون ريال (نحو 200 ألف دولار) لكل ”شهيد“، أو من أصيب بإصابة بالغة، أدت إلى إعاقة دائمة في هذه الحادثة، إلى جانب صرف مبلغ 500 ألف ريال لكل مصاب آخر.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة