أخبار

وزير الخارجية السعودي يلتقي مبعوث الرئيس الأوكراني في الرياض
تاريخ النشر: 19 مارس 2022 16:43 GMT
تاريخ التحديث: 19 مارس 2022 19:55 GMT

وزير الخارجية السعودي يلتقي مبعوث الرئيس الأوكراني في الرياض

التقى وزير الخارجية السعودي، الأمير فيصل بن فرحان بن عبدالله، في الرياض، اليوم السبت، بيكتم رستم المبعوث الخاص للرئيس الأوكراني. وذكرت وكالة الأنباء السعودية

+A -A
المصدر: إرم نيوز

التقى وزير الخارجية السعودي، الأمير فيصل بن فرحان بن عبدالله، في الرياض، اليوم السبت، بيكتم رستم المبعوث الخاص للرئيس الأوكراني.
وذكرت وكالة الأنباء السعودية (واس) أنه جرى خلال اللقاء، بحث الأزمة في أوكرانيا، مع التأكيد على ”دعم المملكة لكل ما يسهم في خفض حدة التصعيد وحماية المدنيين والسعي الجاد نحو الحلول السياسية التفاوضية، ولكافة الجهود الدولية الرامية لحل الأزمة سياسيًا“.

وفي وقت سابق اليوم السبت، دعت الرئاسة الأوكرانية الصين، إلى الانضمام إلى الدول الغربية في ”إدانة الهمجية الروسية“ في أوكرانيا، غداة تحذير الولايات المتحدة لبكين من العواقب التي قد تحصل في حال دعمت الصين موسكو في غزوها، وفق ما نقلته وكالة فرانس برس.

وكتب مستشار الرئاسة الأوكرانية ميخايلو بودولياك على تويتر: ”يمكن أن تكون الصين عنصرًا مهمًا في نظام الأمن العالمي إذا اتّخذت القرار الصائب؛ أي دعم حلف الدول المتحضّرة وإدانة الهمجية الروسية“.

وفي تقرير لها، رأت مجلة ”بوليتيكو“ الأمريكية أن مكالمة الفيديو التي أجراها الرئيس الأمريكي جو بايدن مع نظيره الرئيس الصيني شي جين بينغ، يوم الجمعة، التي استمرت ساعتين، كشفت عن خلاف عميق في مواقف البلدين بشأن الغزو الروسي لأوكرانيا.

واعتبرت المجلة أن ”بايدن فشل في إقناع الرئيس الصيني باستخدام نفوذ الصين لإنهاء العدوان الروسي في أوكرانيا، أو حتى استخدام مصطلح الغزو“.

وقالت في تقرير نشر اليوم السبت: ”بدلاً من ذلك، أثارت الدعوة انتقادات ضمنية من الرئيس الصيني للدور الأمريكي في تأجيج الأزمة، وتدخل الولايات المتحدة في تايوان والتهديد بفرض عقوبات أمريكية ضد الصين إذا دعمت المجهود الحربي الروسي“.

وأضافت: ”تشير هذه الضغينة إلى أن الزعيمين قد استنفدا أي نية حسنة متبقية ناتجة عن اجتماعهما الافتراضي في نوفمبر/تشرين الثاني، ومن المرجح أن يعيد ذلك التأكيد على سياسة إدارة بايدن تجاه الصين التي تعتمد على حشد الحلفاء لمواجهة نفوذها في منطقة المحيطين الهندي والهادئ وخارجها“.

وجاء في بيان لوزارة الخارجية الصينية بشأن المحادثة، أن ”بينغ أشار إلى أن العلاقة بين الولايات المتحدة والصين لم تخرج بعد من المأزق الذي أوجدته الإدارة الأمريكية السابقة، ولكنها واجهت بدلا من ذلك المزيد من التحديات، وأن الجانب الأمريكي أخطأ في قراءة النوايا الإستراتيجية للصين وأساء تقديرها“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك