أخبار

إدانات واسعة للهجوم على مصفاة الرياض
تاريخ النشر: 19 مارس 2021 16:21 GMT
تاريخ التحديث: 19 مارس 2021 18:40 GMT

إدانات واسعة للهجوم على مصفاة الرياض

أدانت دول ومنظمات دولية مساء اليوم الجمعة، هجوما قالت السلطات السعودية إنه استهدف مصفاة لتكرير البترول في العاصمة الرياض، وتبناه المتمردون الحوثيون. وفي وقت

+A -A
المصدر: فريق التحرير

أدانت دول ومنظمات دولية مساء اليوم الجمعة، هجوما قالت السلطات السعودية إنه استهدف مصفاة لتكرير البترول في العاصمة الرياض، وتبناه المتمردون الحوثيون.

وفي وقت سابق اليوم أعلنت السلطات في المملكة العربية السعودية أن مصفاة لتكرير البترول في العاصمة الرياض، تعرضت لهجوم بوساطة طائرات مسيرة، دون وقوع خسائر بشرية.

وأعربت دولة الإمارات العربية المتحدة عن ”إدانتها واستنكارها الشديدين للاعتداء الذي ارتكبته ميليشيات الحوثي الإرهابية المدعومة من إيران من خلال استهداف مصفاة لتكرير البترول في الرياض عاصمة المملكة العربية السعودية بطائرات مفخخة“.

وأكدت وزارة الخارجية والتعاون الدولي الإماراتية في بيان لها، أنها ”تندد بهذا العمل الإرهابي والتخريبي الذي يستهدف المنشآت الحيوية والمدنية في المملكة ويهدد أمن إمدادات الطاقة واستقرار الاقتصاد العالميين“.

وأعلنت السلطات البحرينية أنها ”تدين إطلاق الحوثيين طائرات مُسيّرة باتجاه مصفاة البترول في مدينة الرياض، في عمل عدائي ممنهج يعكس إصرار هذه الميليشيات على استهداف أمن الطاقة والمنشآت والأعيان المدنية في انتهاك متواصل للقانون الدولي الإنساني“.

وأضافت أنها ”تؤكد موقفها الراسخ المتضامن مع السعودية ضد كل ما يستهدف أمنها وسلامتها“، مشددة على ”ضرورة اضطلاع المجتمع الدولي بمسؤولياته في إدانة الأعمال الإرهابية الإجرامية التي تقوم بها ميليشيات الحوثي التي تهدد الأمن والسلم الإقليمي“.

من جهتها قالت منظمة التعاون الإسلامي، إنها ”تدين وترفض بشكل قاطع الاعتداء على مصفاة الرياض لتكرير البترول وتعتبره عملا إرهابيا وتخريبيا“.

كما أعلنت كل من الولايات المتحدة الأمريكية ومصر والأردن والكويت إدانة الهجوم ودعم المملكة العربية السعودية، والوقوف إلى جانبها في الدفاع عن أراضيها، في مواجهة الهجمات الحوثية.

وأعلن السفير الفرنسي في الرياض أن باريس ”ترفض الهجمات ضد المناطق المدنية وتدين الهجوم الإرهابي على السعودية، وتؤكد رفضها المطلق لكل عمل يقود إلى تهديد أمن وسلامة المنطقة“.

وقال مصدر مسؤول في وزارة الطاقة السعودية إن الهجوم ”نجم عنه حريقٌ تمت السيطرة عليه، ولم تترتب عليه، إصابات أو وفيات، كما لم تتأثر إمدادات البترول ومشتقاته“.

وأضاف المصدر أن ”المملكة تُدين بشدة ھذا الاعتداء الجبان، وتؤكد أن الأعمال الإرهابية والتخريبية، التي تكرر ارتكابها ضد المنشآت الحيوية والأعيان المدنية، التي كان آخرها محاولة استهداف مصفاة رأس تنورة والحي السكني التابع لأرامكو السعودية في الظهران، لا تستهدف المملكة وحدها، إنما تستهدف بشكلٍ أوسع، أمن واستقرار إمدادات الطاقة في العالم، والاقتصاد العالمي كذلك“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك