أخبار

أسباب إقالة الأمير فهد بن تركي وابنه تثير إعجاب السعوديين
تاريخ النشر: 01 سبتمبر 2020 12:42 GMT
تاريخ التحديث: 01 سبتمبر 2020 16:45 GMT

أسباب إقالة الأمير فهد بن تركي وابنه تثير إعجاب السعوديين

كشفت السعودية، اليوم الثلاثاء، عن تحقيقات جديدة تستهدف متهمين في قضية فساد في وزارة الدفاع، بينهم أمراء بارزون وضباط رفيعو المستوى، حيث يواصل أكبر بلد خليجي

+A -A
المصدر: الرياض – إرم نيوز

كشفت السعودية، اليوم الثلاثاء، عن تحقيقات جديدة تستهدف متهمين في قضية فساد في وزارة الدفاع، بينهم أمراء بارزون وضباط رفيعو المستوى، حيث يواصل أكبر بلد خليجي حملاته على الفساد وعلى أعلى المستويات.

الحملة الجديدة طالت قائد القوات السعودية المشتركة، الفريق الركن فهد بن تركي بن عبدالعزيز، بعد إحالته إلى التقاعد، وابنه الأمير عبدالعزيز نائب أمير منطقة الجوف، بعد إعفائه من منصبه أيضاً، بجانب عدد من الضباط والموظفين المدنيين في وزارة الدفاع، وإحالتهم جميعاً للتحقيق.

ولن تقتصر الحملة على من تم إيراد أسمائهم في أمر ملكي أصدره العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز، إذ ستتولى هيئة مكافحة الفساد استكمال إجراءات التحقيق مع كل من له علاقة بالقضية من العسكريين والمدنيين، واتخاذ الإجراءات النظامية اللازمة بحقهم.

ردود فعل واسعة

وقوبل الأمر الملكي الجديد باهتمام واسع في السعودية، حيث تحظى الحملة الحكومية المتواصلة منذ سنوات لمكافحة الفساد، بدعم كبير من قبل مواطني المملكة، تتقدمهم نخب ثقافية ودينية تردد على الدوام عبارة لولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، قال فيها: ”لن ينجو أحد من الفساد“، ويقولون إنه يطبقها بدقة، حيث شملت تحقيقات سابقة أيضاً أمراء ووزراء ورجال أعمال ومسؤولين حكوميين بارزين.

وقال الكاتب والإعلامي السعودي سلمان الدوسري، في تعليق على قضية الفساد الجديدة: ”جميع الدول تحارب صغار الفاسدين وتغض النظر عن كبارهم… قلة من الدول مسطرتها واحدة لا تفرق بينهم… ودولة واحدة لديها محمد بن سلمان… قال: لن ينجو أي شخص تورط في قضية فساد، قال وفعل… وعد وأوفى… فأصبحت السعودية نموذجاً للضرب بيد من حديد على الفساد وأهله“.

 

وأشار المحامي السعودي عبدالرحمن اللاحم لمكانة المتهمين في قضية الفساد الجديدة، وقال عبر ”تويتر“: ”إذا كنت تعتقد أنك كبير؛ فالقانون أكبر .. هذا شعار المرحلة اللي البعض مو قادر يفهمه.. لقد قالها #الزعيم_المجدد:  #لن_ينجو_أحد_من_الفساد“.

 

وفي السياق ذاته، قال المدون منذر آل الشيخ مبارك: ”الأقوال تقترن بالأفعال، أسأل الله أن يبارك في جهوده ويمتعه بالصحة والعافية، الحرب على الفساد مؤلمة لكنها ناجعة ومهمة لنهضة الأمم، سددكم الله وأعانكم“.

 

وحضر المفكر السعودي عبدالله الغذامي بين الداعمين للخطوة الجديدة في مكافحة الفساد، وقال: ”#لن_ينجو_فاسد_مهما_كبر، النزاهة والعدالة عيون الوطن، لن يسمو وطن دون باصرتين رمزيتين: نزاهة وعدالة“.

 

وفي إشارة للقضية ذاتها فيما يبدو، قال الناشر والصحافي السعودي عثمان العمير: ”ما حدث في سنوات منصرمة قليلة وما يجري في الداخل والخارج بقيادة سمو ولي العهد السعودي#محمد_بن_سلمان يشكل متغيرات مفصلية لتاريخ المنطقة، على المستويات المختلفة، بمساندة غير مسبوقة من شعبه وتأييد من الشعوب المفيدة. المسافة طويلة لكنه قطع جلها بسرعة، لم يعتدها أحد، إنه سيد المفاجآت“.

 

وكتب المدون مشعل الخالدي في تعليق على القضية: ”إن الحرب على الفساد هي من أهم دوافع الحرب على المملكة واستهداف الأمير محمد بن سلمان شخصيا، فالحرب الحقيقية على الفساد تهدد مصالحهم ومخططاتهم، فقد كانوا يريدونها مملكة تترهل مع الوقت حتى تصل إلى نقطة لا يفيد عندها الإصلاح والندم، فتدخل في مصاف الدول الفاشلة“.

 

وأنشأت السعودية هيئة مكافحة الفساد في العام 2011، ومنحتها صلاحيات كشف الفساد في كل مؤسسات الحكومة، لكن عملها في السنوات السابقة تعرض لانتقادات كثيرة تدور حول عدم الفاعلية، فيما اشتكى مسؤولوها من عدم تعاون الجهات الحكومية معهم.

لكن الهيئة نالت دعمًا رسميًا بارزًا في السنوات القليلة الماضية، التي زادت فيها الرياض من خطواتها لمكافحة الفساد بالتزامن مع بدء العمل بمشروع التغيير الحكومي العملاق ”رؤية 2030″، وجرى تعيين مازن بن إبراهيم الكهموس رئيسا لها في شهر أغسطس/ آب 2019، على أن يجتمع بولي العهد كل شهر.

وقاد بن سلمان في أواخر عام 2017 حملة غير مسبوقة ضد الفساد، تم بموجبها إيقاف عشرات الأمراء والوزراء ورجال الأعمال ومسؤولين حكوميين كبار، وسط متابعة عالمية للخطوة التي انتهت باسترداد مبالغ مالية كبيرة تقدر بالمليارات للخزينة العامة.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك