السعودية تتعهد بإنفاق 100 ألف ريال على كل سائح يواجه مشاكل صحية – إرم نيوز‬‎

السعودية تتعهد بإنفاق 100 ألف ريال على كل سائح يواجه مشاكل صحية

السعودية تتعهد بإنفاق 100 ألف ريال على كل سائح يواجه مشاكل صحية

المصدر: قحطان العبوش– إرم نيوز

قالت الجهة السعودية المسؤولة عن التأمين الصحي للسياح الأجانب الذين سيزورون السعودية بعد أن سمحت المملكة بمنح تأشيرات سياحية إلكترونية لمواطني 49 دولة، إنها ستنفق على السائح مبلغ 100 ألف ريال (أكثر من 26 ألف دولار) فيما لو اقتضت حالته الصحية ذلك.

وبدأت السعودية منذ أواخر الشهر الماضي منح تأشيرات إلكترونية للسياح القادمين من 38 دولة من أوروبا بالإضافة إلى: سلطنة بروناي، واليابان، وسنغافورة، وماليزيا، وكوريا الجنوبية، وكازاخستان، والصين، والولايات المتحدة، وكندا، وأستراليا، ونيوزلندا.

وتبلغ رسوم الحصول على التأشيرة السياحية التي يمكن استخراجها من مطارات المملكة عند الوصول إليها، 440 ريالًا ما يعادل نحو 120 دولارًا للعام الواحد، شاملة التأمين الطبي، والضريبة، ورسوم المعاملة، وتتيح لحاملها زيارات المملكة مرات متعددة والإقامة فيها لمدة 90 يومًا.

وقال المتحدث الرسمي باسم مجلس الضمان الصحي التعاوني، ياسر المعارك، خلال تصريحات لوكالة الأنباء السعودية الرسمية، إن وثيقة التأمين على السياح تعزز امداد السائح بالأمان الصحي الذي يكفل له التغطية التأمينية الأساسية في جميع مناطق المملكة ضد الأخطار الصحية الطارئة بحد المنفعة الأقصى البالغة 100 ألف ريال سعودي.

وأضاف أن الوثيقة تشمل: نفقات وتكاليف معاينة وعلاج الحالات الطارئة، والتنويم والولادة، وعلاج الأطفال المبتسرين، والإصابات الناتجة عن حوادث السير، والغسيل الكلوي للحالات الطارئة، والإخلاء الطبي داخل وخارج المملكة.

وأوضح المسؤول السعودي أن الإقامة، والإعاشة اليومية للمريض تشمل: أجرة السرير، وخدمات التمريض، والزيارات، والإشراف الطبي، إضافة إلى تكاليف علاج الأسنان الطارئة بما في ذلك الحشو وعلاج العصب، وسحب الخراج، وما يتطلبه استكمال العلاج، وكذلك المضادات الحيوية، ومسكنات الألم بحد أقصى 500 ريال ونفقات الحمل والولادة الطارئة بحد 5 آلاف ريال، وإعادة رفاة المتوفّى إلى موطنه الأصلي بحد أقصى 10 آلاف ريال وتكاليف سفر ومرافقة عضو أسرة مباشر واحد بحد أقصى 5 آلاف ريال.

وبين أن التغطية التأمينية تتم على أساس التقييد المباشر على حساب شركات التأمين بحيث لا يُضطر المؤمن لهم من السياح إلى دفع مبالغ مالية لمقدمي خدمات الرعاية الصحية داخل شبكة مقدمي الخدمة المحددة له من قبل شركة التأمين، وفي حال اضطر المؤمن له الحصول على الرعاية الصحية خارج شبكة مقدمي الخدمة المحددة ستقوم شركة التأمين بتعويضه على أساس تعويض البدل وفقًا لأحكام الوثيقة وشروطها وتحديداتها واستثناءاتها.

وكشفت أرقام منسوبة لوزارة الخارجية السعودية، أن عدد التأشيرات السياحية التي تم منحها للسياح خلال 10 أيام فقط من سريان قرار منح التأشيرات، بلغ 23 ألف تأشيرة تصدر الصينيون والبريطانيون والأمريكيون قائمة الحاصلين عليها.

وتعتزم السعودية التحول لوجهة سياحية عالمية، وتحقيق عوائد مالية مجزية في إطار خطة اقتصادية طموحة تستهدف تنويع مصادر الدخل بعد عقود من الاعتماد على مبيعات النفط بشكل رئيس.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com