السعودية توضح حقيقة إلغاء اختبار القدرات المؤهل لدخول الطلاب للجامعات الحكومية‎

السعودية توضح حقيقة إلغاء اختبار القدرات المؤهل لدخول الطلاب للجامعات الحكومية‎

المصدر: قحطان العبوش – إرم نيوز

نفت هيئة تقويم التعليم الحكومية في السعودية، اليوم الأربعاء، نيتها إلغاء اختبار القدرات الذي يؤهل الطلاب للدخول إلى الجامعات الحكومية، بعد أيام من سريان أنباء بهذا الخصوص قوبلت بتأييد واسع من قبل الطلاب وذويهم.

وقالت الهيئة في بيان لها إنها تؤكد بوصفها الجهة المخولة بموجب تنظيمها في إقرار اختبارات القدرات وتنفيذها وتطويرها، استمرار العمل بهذه الاختبارات.

وأضاف البيان أن ”الهيئة لم يصلها أي طلبات من جهات رسمية بشأن مراجعة هذه الاختبارات، وتهيب بالطلبة الاستعداد الجيد لهذه الاختبارات والاستفادة من المواد التدريبية والإثرائية المتوفرة على موقع المركز الوطني للقياس“.

ووصفت الهيئة ما تم تداوله في الصحف المحلية بشأن إلغاء الاختبارات بأنه أخبار مغلوطة، وقالت إن الاختبارات المعيارية للقبول في الجامعات معتمدة في معظم الدول المتقدمة؛ لأنها تقدم تقييمًا أكثر مصداقية لقدرات الطالب وإمكاناته العلمية.

وأضافت أن اختبارات القدرات والتحصيلي التي يجريها المركز الوطني للقياس التابع للهيئة حققت منذ بداية تطبيقها منذ أكثر من عشر سنوات خدمات جليلة؛ لرفع جودة المدخلات للجامعات وتقييم ذي مصداقية لمستويات الطلاب.

وأوضحت أنه ”لضمان مزيد من العدالة في فرص القبول للجميع وضمن سياستها للجودة، تقوم الهيئة بإجراء الدراسات والبحوث التقويمية بصفة مستمرة لتطوير هذه الاختبارات وتحسينها في إظهار مستويات الطلاب، وزيادة قدرتها التنبؤية لمستوى أدائهم الجامعي وفي الاختبارات المهنية“.

واختبار القدرات هو قياس موحد لجميع طلاب السنتين الأخيرتين من المرحلة الثانوية؛ ويقول القائمون عليه إنه معيار عادل ودقيق للجميع بحيث يساعد الجهات التعليمية فيما بعد الثانوية العامة على اختيار الطلاب الأكثر قدرة لمتابعة وتلبية متطلبات الدراسة في تلك الجهات.

واستند إقرار الاختبار قبل نحو 15 عامًا لكون الدراسة الجامعية​ تتطلب قدرات ذهنية تمكن الطالب من اجتياز متطلبات المسارات الدراسية بغض النظر عن التخصص. ​

ويشرف المركز الوطني للقياس والتقويم على ”اختبار القدرات“ الذي ينتقده قسم من الطلاب والطالبات، ويقولون إنه تسبب في حرمانهم من دراسة تخصصات يحبونها ولديهم معدلات عالية في الثانوية تؤهلهم لذلك.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com