مسجد قباء يفتح أبوابه على مدار الساعة لأول مرة في مواسم الحج – إرم نيوز‬‎

مسجد قباء يفتح أبوابه على مدار الساعة لأول مرة في مواسم الحج

مسجد قباء يفتح أبوابه على مدار الساعة لأول مرة في مواسم الحج

المصدر: قحطان العبوش – إرم نيوز

أتيح لحجاج الموسم الحالي الذين توجهوا لزيارة المدينة المنورة بعد أن أنهوا مناسكهم في مكة المكرمة، زيارة مسجد قباء التاريخي المصنف أول مسجد في تاريخ الإسلام، في أي وقت يختارونه بعد أن ألغت السعودية فترة الإغلاق الليلي.

ويصلي آلاف الحجاج يوميًا في أول مسجد بناه المسلمون قبل نحو 14 قرنًا، حيث يتوافدون من مكة المكرمة لقضاء أطول وقت في مدينة رسول الله عليه الصلاة والسلام.

وكان المشرفون على المسجد العريق، في السنوات الماضية، يغلقون أبوابه في ساعات الليل ويبدؤون عمليات التنظيف والصيانة بعد يوم مزدحم بالزوار، لكن العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز زار المسجد أواخر العام الماضي ووجه بفتح أبوابه على مدار الساعة.

وفي موسم الحج لا تهدأ حركة الحجيج وتنقلاتهم طوال ساعات اليوم، وفي منتصف الليل هناك من يتوجه للمسجد النبوي الشريف أو مسجد قباء للصلاة والدعاء وقراءة القرآن بهدف استغلال كل فترة الحج في العبادة.

ويحرص زوار المسجد وهم من الجنسين ومن مختلف دول العالم، على توثيق تواجدهم في المكان بالصور والفيديوهات، فيما يحرص كثير من أهالي المدينة المنورة على إكرام ضيوف المسجد وتقديم بعض الأطعمة والمشروبات المجانية لهم.

ويقع مسجد قباء في الجنوب الغـربي من المدينة المنورة، ويبعد عن المسجد النبوي الشريف نحو أربعة كيلومترات.

وكان مسجد قباء على شكل مربع طول ضلعه 40 مترًا، وفيه قبة يقال إنها مبرك ناقة الرسول صلَّى الله عليه وسلم.

ومن آثار المسجد القديم حجر منقـوش بالخط الكوفي القديم يبين تاريخ عمارة المسجد من قبل أحد الأشراف عام 435 هجرية، والقسم المسقوف منه على هيئة قباب، وكان به 6 أروقـة.

وشارك الرسول أصحابه في بنائه بنفسه، ثم جـدده الخليفة الثالث عثمـان بن عفـان وزاد فيـه، ولمـا اعتـراه الخـراب جـدده من بعـده عمر بن عبد العزيـز عندما كـان أمـيرًا على المدينـة المنـورة. وأقـام له المئـذنـة، وذلك في الفـترة من 87/93هجرية.

وفي العهد السعودي، قـامت وزارة الحـج والأوقـاف بتعـميره وتجـديـده وفرشـه مع الحفـاظ على الطـراز المعمـاري الإسـلامي الخـاص به، حتى كـانت توسعته بشكله الحالي على يد الملك فهد بن عبدالعزيز.

فقد تمت توسعة المسجد حينها ليستوعب 20 ألف مصلٍ، وقامت وزارة الحج والأوقاف بنزع ملكية الأراضي والعقارات المحيطة به، وبدء العمل بالتوسعة في العام 1405هـجريًا واستمرت لمدة سنتين حتى عام 1407هـجريًا.

والمسجد مستطيل الشكل، وقد روعي في تصميمه أن يكون به فناء داخلي يتوسط المسجد تفتح عليه جميع المداخل، وخصص الجزء الشمالي منه مصلى للنساء بمداخل منفصلة وبعيدة عن مداخل الرجال، وهو من دورين حتى يتسع لعدد من النساء، والمسجد له 4 مآذن.

وسقف المسجد على شكل سلسلة من القباب عددها 62 قبة، ويبلغ ارتفاع القبة الرئيسية 25 مترًا، ويحيط بها 5 قباب، ارتفاع كل واحدة منها 20 مترًا وباقي القباب 12 مترًا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com