خالد شيخ محمد يعرض مساعدة ضحايا 11 سبتمبر ضد السعودية.. ومغردون: عميل لقطر – إرم نيوز‬‎

خالد شيخ محمد يعرض مساعدة ضحايا 11 سبتمبر ضد السعودية.. ومغردون: عميل لقطر

خالد شيخ محمد يعرض مساعدة ضحايا 11 سبتمبر ضد السعودية.. ومغردون: عميل لقطر

المصدر: فريق التحرير

كشفت وثائق من محاكمة خالد شيخ محمد، المتهم بأنه العقل المدبر لهجمات ”11 سبتمبر“ في الولايات المتحدة، بأنه فتح الباب لمساعدة ضحايا الهجمات في دعواهم المقامة ضد المملكة العربية السعودية في حال أعفته الولايات المتحدة من عقوبة الإعدام.

وأثار هذا النبأ تعليقات واسعة في مواقع التواصل الاجتماعي بالعالم العربي، فيما أشار مغردون إلى أن خالد شيخ محمد هو عميل لقطر كان يقيم ويعمل فيها لسنوات.

وكتب المغرد مشعل الخالدي: ”خالد شيخ محمد بالتحديد معروف أنه عميل قطري وصديق مقرب لوزير داخليتها الأسبق الإرهابي عبدالله بن خالد آل ثاني. عاش في قطر في التسعينيات ووفرت له كل السبل والإمكانات للتخطيط والاتصال تحضيرًا لعمليات ٩/١١ وتلكأت في اعتقاله، وحين ضغطت أمريكا عليهم لتسليمه قاموا بتهريبه إلى باكستان!“.

وكانت تقارير إعلامية سابقة كشفت أن واشنطن فشلت في إقناع الدوحة بتسليم خالد شيخ محمد عام 1996 بحسب رسالة جرى نشر مضمونها، وهي من مدير مكتب التحقيقات الفيديرالي ”إف. بي. آي“ في حينه لويس فري إلى وزارة الخارجية القطرية، وجاء فيها: ”تلقيت معلومات مزعجة تفيد أن خالد نجا من مراقبة سلطاتكم الأمنية، وأنه على علم باهتمام (إف بي آي) به. إن الفشل في اعتقاله سيساعده ومعاونيه على مواصلة تنفيذ عمليات إرهابية“.

وتنفي قطر أي علاقة لها بدعم إرهابيين.

وذكرت صحيفة ”وول ستريت جورنال“ أن خالد شيخ محمد قدم عرضه ذلك يوم الجمعة في ملف الدعوى الفدرالية الخاصة بالضحايا، التي تتهم الحكومة السعودية بالمساعدة في تنسيق الهجمات التي وقعت عام 2001، وأودت بحياة ما يقرب من 3000 شخص عندما اصطدمت طائرات ببرجي مركز التجارة العالمي في نيويورك ومقر وزارة الدفاع وبنسلفانيا، وهو اتهام نفته الرياض.

ووفقًا للصحيفة، تواصل محامو الادعاء مع 3 من أصل 5 معتقلين في غوانتانامو متهمين بالتفجيرات الإرهابية من أجل طلب شهادتهم، إلا أنهم رفضوا في الوقت الحالي.

وقال محامي خالد شيخ محمد إن موكله اشترط مقابل تعاونه وإدانة السعودية إسقاط عقوبة الإعدام عنه وذلك بسبب طبيعة القضية الرئيسية، مؤكدًا أنه في حال كان هناك قرار بإسقاط الإعدام فإن تعاون المتهمين في القضية سيكون أكبر.

وأشارت ”وول ستريت جورنال“ إلى أن ”شيخ محمد الذي يشتبه به أيضًا في مقتل مراسلها دانييل بيرل، اتخذ سابقًا مواقف أكثر تحديًا“، حيث رحب بعقوبة الإعدام التي صدرت بإحدى جلسات الاستماع في يونيو 2008 قائلاً: ”هذا ما أتمناه. لقد كنت أتطلع إلى الاستشهاد منذ فترة طويلة“، بحسب زعمه.

وقال مصدر مطلع على إجراءات معتقل غوانتانامو للصحيفة ”لقد تغيرت الكثير من الأشياء خلال 10 سنوات، المعتقلون هناك لم يعودوا مهتمين بالاستشهاد كما كانوا سابقًا“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com