حرق سيارة سعودية أمام منزلها بجازان (فيديو)

حرق سيارة سعودية أمام منزلها بجازان (فيديو)

المصدر: إرم نيوز

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي في المملكة العربية السعودية، مقطع فيديو، لواقعة احتراق سيارة في العيدابي بجازان، قيل إنها لمواطنة.

وذكر حساب ”هاشتاق السعودية“ في موقع التواصل ”تويتر“، أن ”مجهولاً أقدم على حرق سيارة مواطنة أثناء توقفها أمام منزلها في العيدابي شرق جازان“.

View this post on Instagram

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي في المملكة العربية #السعودية، مقطع فيديو، لواقعة احتراق سيارة في #العيدابي بجازان، قيل إنها لمواطنة. وذكر حساب ”هاشتاق السعودية“ في موقع التواصل ”تويتر“، أن ”مجهولا أقدم على حرق سيارة مواطنة أثناء توقفها أمام منزلها في العيدابي شرق #جازان“. . . #إرم_نيوز #أخبار #منوعات #جديد #لايك #تفاعل #سعوديات #الرياض #جدة #نجران #جازان #فيديو #ترند #حوادث #سيارة #احتراق #ksa #saudi #trend #news #vidoe #riyadh #accident #burn

A post shared by إرم نيوز (@eremnews) on

وأظهر الفيديو المتداول، النيران وهي مشتعلة في السيارة، لكن دون أي تفاصيل أخرى.

ولم يصدر إلى حد اللحظة أي تعليق من الجهات الرسمية بشأن الفيديو المتداول.

وطالب ناشطون بتشديد العقوبات على الذين يحاولون إلحاق الضرر بالنساء اللواتي يقدن سيارات بأنفسهن، لضمان عدم تكرار مثل هذه الحوادث.

وعلق مغرد يدعى ”موس“: ”لو اني مسؤول كان سويت عقوبات كالتالي : ١- سجن ٨ سنين ٢- دفع غرامة ٦٠٠ الف ريال للمتضرر ٣- بعد الخروج من السجن ، يعمل ٢٠ الف ساعه خدمة مجتمع ٤- نشر اسمه بالكامل على نفقته ٥- عدم القبول به باي جهته توظيف حكومية“.

وانتقدت ”جيجي“: ”انا ابغى اعرف الي سووا نفس ذا الفعل قبل ليش ما انحكم عليهم احكام تعزيرية رادعه وصارمه؟ليش الي بيدهم الأحكام بيفرضوا عقوبات تكون هينه؟الا اذا كأنو مو موافقين على القرار الملكي فيسهلون العقوبات بحيث يسمحون للهمج يكملون افعالهم ذي ويكونون بمثابت عقبه امام القرار“.

وقال ”سينار“: ”حل الازمة هي ايقاف خدمات الفاعل (جاني) وصدقني كل بيمشي زي الالف لكن مافي عقوبات قاسية أو تشهير اش تتوقعون؟ اش تنتظرون انهم يحرقون صاحبة سيارة مع سيارتها شكله؟!“.

وسبق أن أثارت واقعة إحراق سيارة سلمى البركاتي في محافظة الجموم من قبل شابين، جدلاً في المملكة، وألقي القبض لاحقًا على المتورطين، فيما قضت المحكمة الجزائية بسجنهما وجلدهما.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com