محاولة محاكمة الأميرة حصة ابنة العاهل السعودي في فرنسا تتجه إلى الانهيار

محاولة محاكمة الأميرة حصة ابنة العاهل السعودي في فرنسا تتجه إلى الانهيار

المصدر: فريق التحرير

يبدو أن محاولة محاكمة الأميرة حصة ابنة العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز غيابيًا في فرنسا تتجه إلى الانهيار، مع تزايد المؤشرات على أن الاتهامات الموجهة لها ”كاذبة ومفبركة“ بحسب محاميها الخاص.

وأكد محامي الأميرة حصة ابنة العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز، والتي بدأت محاكمتها غيابيًا في فرنسا اليوم الثلاثاء، أن الأميرة إنسانة حنونة ومتواضعة وضحية ادعاءات كاذبة، بعد رواج إصدارها أمرًا لحراسها الشخصيين بضرب عامل في شقتها الفاخرة في العاصمة باريس.

ووفق وكالة ”رويترز“، فقد زعم عامل مصري المولد يدعى أشرف عيد أن حارس الأميرة الشخصي ”قيّد يديه وقام بلكمه وركله وأجبره على تقبيل قدمي الأميرة، بعد أن اتهمته بتصويرها بهاتفه المحمول“.

وقال العامل المصري للشرطة إنه ”تعرض للضرب وإن الأميرة حصة عاملته وكأنه كلب“، وقالت له: ”سوف تعرف كيف تخاطب أميرة وكيف تخاطب الأسرة المالكة“.

لكن ابنة الملك سلمان (43 عامًا) وشقيقة ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، تنفي ارتكابها أي مخالفة، فيما أكد محاميها إيمانويل موين أن ”التحقيق قام على أكاذيب“، مبينًا أن الأميرة لم تتفوه بمثل الكلام الذي ادعاه العامل مطلقًا.

وأضاف: ”الأميرة امرأة حنونة ومتواضعة وودودة ومثقفة“، مضيفًا أن ”القانون السعودي وضمان أمن الأميرة، يحظران التقاط أي صورة لها“.

بدوره، قال محامي حارس الأميرة الشخصي إن موكله نفى الاتهامات الموجهة له، مؤكدًا أن الأميرة لم تأمره مطلقًا باستخدام العنف ضد شخص آخر.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com