لوحات وموسيقى على مسجد الواجهة في جدة تشعل جدلًا.. ما حقيقة الفيديو؟

لوحات وموسيقى على مسجد الواجهة في جدة تشعل جدلًا.. ما حقيقة الفيديو؟

تداول مستخدمون سعوديون على نطاق واسع مقطع فيديو يُظهر تزيُّن مسجد بالواجهة البحرية في جدة بلوحات تشكيلية ترافقها موسيقى، ما أثار جدلًا كبيرًا، وتعليقات غاضبة وجَّهت سهام نقدها الشديد لهيئة الترفيه.

ويبدو أن الفيديو الذي جرى تداوله بشكل كبير خلال الساعات الماضية تحت وسم غاضب هو ”هيئة الترفيه تمتهن المساجد“، هو مقطع موجود على الإنترنت منذ نحو 3 أسابيع على الأقل ضمن فعالية فنية بموسم جدة ”العالم جاي #على جدة، أنت رايح فين“ بحسب سيدة الأعمال السعودية مها طيبة.

ولم يتضح على الفور ما إذا كانت الموسيقى رُكّبت على المقطع كما قال معلّقون، أم أنها ضمن الفعالية كما قال معلّقون آخرون.

وجاءت التعليقات خلال الساعات الماضية غاضبة من هيئة الترفيه التي دافع كثيرون عنها بقوة في مواجهة سيل الانتقادات.

وكتب معلّق يهاجم هيئة الترفيه:“مساجد الله وُجدت للعبادة … وليست للترفيه والتسلية، أسألكم بالله كيف للمصلين الخشوع والتركيز مع سماع الأغاني؟!“.

  ليرد عليه معلّق:“المملكة العربية السعودية البلد الوحيد الذي يُقفل المحال وقت الصلاة، والألعاب أكيد يقفلونها وقت الصلاة، فلا داعي لإشعال الفتن“.

وبُني مسجد الواجهة البحرية العام 1989.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com