تليها بلجيكا وبريطانيا.. بلومبيرغ: السعودية أسرع مستثمر بالسندات الأمريكية منذ تولي ترامب

تليها بلجيكا وبريطانيا.. بلومبيرغ: السعودية أسرع مستثمر بالسندات الأمريكية منذ تولي ترامب

المصدر: إرم نيوز

زادت السعودية من استثماراتها في سندات الخزينة الأمريكية بشكل كبير منذ فوز دونالد ترامب برئاسة الولايات المتحدة، لتصبح أسرع دائن للسوق الأمريكي في تلك الفترة، وفق ما نشرته وكالة ”بلومبيرغ“ الأمريكية، تليها كل من بلجيكا وبريطانيا.

وأشارت الوكالة، في تقرير نشرته اليوم الاثنين، إلى أن السعودية، أكبر مصدّر نفط في العالم، قلصت استثماراتها في السندات والأدوات الاسثمارية الأخرى في الولايات المتحدة عام 2016 قبل أن تزيدها بشكل كبير منذ تولي ترامب الرئاسة الأمريكية وتحسن العلاقات بين البلدين.

وقال التقرير إن المملكة ضاعفت استثماراتها في سندات الخزينة الأمريكية إلى نحو 177 مليار دولار خلال فترة ترامب، مضيفة ”ليست هناك دولة أخرى ضخت استثمارات في السوق الأمريكي بهذه السرعة وهذا الحجم في تلك الفترة“.

وأشار التقرير إلى أن بلجيكا وبريطانيا زادتا بشكل كبير استثماراتهما في السندات الأمريكية إلى نحو 180 مليار دولار و 301 مليار دولار على التوالي.

ولفت التقرير إلى وجود عدة عوامل أسهمت في تلك الزيادة السعودية بما فيها العلاقة القوية بين ترامب وولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان وارتفاع إيرادات النفط للمملكة.

وقال التقرير“قد تكون تلك الزيادة الضخمة غير متعمدة، لكن السعودية والولايات المتحدة استفادتا من تلك الاستثمارات التي شكلت دعمًا ماليًا قويًا للسوق الأمريكي بعد تهديدات الصين بأنها ستسحب بعض أصولها في تلك السوق بسبب النزاع التجاري بين البلدين“.

من جانبه، اعتبر مارتن انديك، من مجلس العلاقات الخارجية في واشنطن، أن قيام السعودية بشراء السندات بهذه الضخامة ”يعكس قوة العلاقة بين البلدين“.

ووفقًا للتقرير الذي نشرته الوكالة، فإن زيادة حجم الاستثمار السعودي بالسندات الأمريكية البالغة نحو  83% منذ أواخر عام 2016، تعتبر الأعلى بين أكبر 12 مستثمرًا أجنبيًا في الولايات المتحدة، على عكس فترة أول 9 شهور من عام 2016 عندما خفضت الرياض استثماراتها في سوق السندات الأمريكي بنحو 30%.

ورأت الوكالة، نقلاً عن محللين ماليين، أن الزيادة في الاستثمارات السعودية لا تعكس فقط تنامي العلاقة بين البلدين، بل أيضًا الارتفاع في أسعار النفط، ما أتاح للمملكة تحقيق فائض مالي، إضافة إلى توجه الحكومة إلى التحول من السندات الأوروبية المنخفضة العائد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com