ضابط سعودي كبير يرفض مبلغ 13 مليون دولار دية لابنه القتيل

ضابط سعودي كبير يرفض مبلغ 13 مليون دولار دية لابنه القتيل

المصدر: قحطان العبوش– إرم نيوز

عفا ضابط سعودي كبير عن قاتل ابنه قبيل تنفيذ حكم القصاص (الإعدام) بحقه، مستجيبًا لوجاهة قادها وزير ورجال دين وشيوخ قبائل، بعد أن رفض العفو مقابل دية بلغت 50 مليون ريال (أكثر من 13 مليون دولار).

وقال أفراد من قبيلة اللواء خالد محمد الصادر الخمعلي العنزي، إنه تنازل عن القصاص من القاتل عبدالله بن عايض القحطاني الذي تسبب في وفاة ابنه فارس، بعد وجاهة قادها وزير الحرس الوطني، الأمير عبدالله بن بندر، وعدد من شيوخ القبائل والوجهاء.

وذكرت وسائل إعلام محلية أن اللواء العنزي تلقى عروضًا بأكثر من 50 مليون ريال من أجل التنازل عن القصاص، إلا أنه رفض ذلك، قبل أن يستجيب لوجاهة جديدة قادها وزير الحرس الوطني.

ووجد إعلان التنازل عن القصاص الذي صدر فيه صك يستوجب التنفيذ، ترحيبًا واسعًا في مواقع التواصل الاجتماعي، وإشادة بوالد القتيل الذي عفا دون مقابل.

كما استغل الكثير من السعوديين عفو اللواء العنزي عن قاتل ابنه دون دية، لانتقاد ارتفاع مبالغ الدية التي يطلبها ذوو القتلى، والتي تصل لعشرات الملايين.

وتحكم السعودية بالإعدام (القصاص) على المدانين بجرائم القتل وتهريب المخدرات والإرهاب والسحر والشعوذة.

وعادة ما تنجح وجاهات يقودها أمراء ورجال دين وشيوخ قبائل في إقناع ذوي القتلى بالعفو عن القاتل الذي يواجه مصير الإعدام، سواء مقابل دية أو من دونها، فيما تنتهي حالات أخرى بتمسكهم بتنفيذ الإعدام الذي ينفذ في ساحة عامة يحضرها ذوو القتيل.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com