بالفيديو.. العالمة السعودية غادة المطيري تروي علاقتها بالحجاب والقبيلة والأبحاث – إرم نيوز‬‎

بالفيديو.. العالمة السعودية غادة المطيري تروي علاقتها بالحجاب والقبيلة والأبحاث

بالفيديو.. العالمة السعودية غادة المطيري تروي علاقتها بالحجاب والقبيلة والأبحاث

المصدر: إرم نيوز

شدت العالمة والباحثة السعودية، غادة مطلق المطيري، اليوم الجمعة، أنظار مواطنيها إليها عندما روت في برنامج حواري تلفزيوني تفاصيل مسيرتها مع العلم التي انتهت بها إلى قائمة المخترعين العالميين، دون أن تنسى توضيح علاقتها بالحجاب والقبيلة وتفاصيل اجتماعية أخرى في المملكة.

وقالت المطيري، التي تحمل شهادة الدكتوراه في الهندسة الكيميائية، وتعمل حاليًا بجامعة كاليفورنيا الأمريكية، إنها درست مراحل التعليم الثلاث في السعودية، قبل أن تسافر إلى الولايات المتحدة الأمريكية التي تحمل جنسيتها، وتدرس الهندسة الكيميائية هناك.

كما عرجت المطيري في حديثها لبرنامج ”بالمختصر“ الذي تبثه قناة ”إم بي سي“ السعودية الخاصة، على الحياة في كاليفورنيا، وكيف يخفي إتقانها للغة الإنجليزية باللكنة المحلية هويتها السعودية في المجتمع.

وفي أكثر محطات اللقاء تأثيرًا، روت الدكتورة غادة علاقتها بوالدها الراحل، والذي وصفته بالمختلف والمتميز، قبل أن تنهمر دموعها لذكره.

وتحدثت المطيري في اللقاء عن كونها مختلفة الميول والفضول منذ طفولتها مقارنة بزميلاتها في الدراسة، ما رفع سقف طموحاتها وسط دعم من والديها، قبل أن تتخصص وتتعمق في الهندسة الكيميائية.

وفي محطة الحديث عن الحجاب والعادات والتقاليد والقبيلة، قالت المطيري إنها لا تريد أن تلفت الأنظار إليها في حياتها، لذلك لم ترتدِ الحجاب في حياتها بالولايات المتحدة الأمريكية، وعلى المبدأ ذاته كانت ترتدي الحجاب في بلدها الأم، قبل أن تقرر التخلي عن ارتدائه بكل مكان كي لا يقال عنها بأنها ”ذات وجهين“.

ومرت المطيري في حديثها على حياتها الخاصة وعلاقتها بابنها، بجانب ظهورها في الإعلام، وما إذا كانت تفكر بالعودة إلى السعودية والعمل فيها.

ونصحت المطيري الطلاب الباحثين عن التميز ببذل الجهد الكبير في كل مراحل الدراسة قبل أن تظهر لهم الالتزامات الأخرى، موضحةً أنها كانت تجلس في المختبر 16 ساعة في اليوم.

ووجد اللقاء متابعة كبيرة انعكست بالتفاعل اللافت معه في موقع ”تويتر“، حيث حرص كثير من السعوديين على الإشادة بالدكتورة غادة قليلة الظهور الإعلامي رغم شهرتها العالمية كعالمة وباحثة سعودية متخصصة في الهندسة الكيميائية.

والمطيري من مواليد العام 1982، ورغم سجلها الأكاديمي المتميز، إلا أن أبرز محطات حياتها العملية ترتبط باكتشافها معدنًا يمكّن أشعة الضوء من الدخول إلى جسم الإنسان في رقائق تسمى ”الفوتون“، مما يسهل معه الدخول إلى الخلايا دون الحاجة إلى عمليات جراحية.

وقد حازت المطيري على جائزة الإبداع العلمي من منظمة ”HEN“ لدعم البحث العلمي في أمريكا عام 2013 وهي جائزة تُمنح لأفضل مشروع بحثي من بين عشرة آلاف باحثة وباحث، وفي عام 2012 تم تقديم اكتشاف المطيري إلى الكونغرس الأميركي كواحد من أهم 4 اختراعات طبية.

وتشغل المطيري حاليًا منصب رئيس مركز الأبحاث والتميز في طب النانو والهندسة في ”جامعة كاليفورنيا“، وأستاذةً في الجامعة ذاتها منذ مطلع عام 2017.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com