بالفيديو.. داوود الشريان يفتح ملف تطبيق أبشر – إرم نيوز‬‎

بالفيديو.. داوود الشريان يفتح ملف تطبيق أبشر

بالفيديو.. داوود الشريان يفتح ملف تطبيق أبشر

المصدر: قحطان العبوش- إرم نيوز

خصص الإعلامي السعودي ، داوود الشريان، حلقة برنامجه الذي يحمل اسمه، للحديث عن تطبيق ”أبشر“ الإلكتروني التابع لوزارة الداخلية، والذي أثيرت في الفترة القليلة الماضية اتهامات من خارج البلاد بشأنه.

واستضاف الشريان في برنامجه الذي تبثه قناة ”إ س بي سي“ أو ”Sbc“ ، عددًا من المسؤولين في وزارة الداخلية عن التطبيق الذي أطلقته الوزارة في العام 2007 ويوفر نحو 160 خدمة حكومية للسعوديين والمقيمين مثل تجديد جواز السفر والحصول على إذن سفر بشكل إلكتروني.

وامتدح الشريان طوال فترة البرنامج، التطبيق الذي يوفر بالفعل خدمات الحصول على الوثائق الحكومية بشكل ميسر، لكنه انتقد بعض القوانين التي يستند إليها، مثل إلزام النساء، لاسيما كبيرات السن، والمطلقات، بالحصول على موافقة ولي الأمر كشرط لاستخراج جواز السفر.

وأشار مقدم البرنامج إلى أن التطبيق كان بالفعل يبلغ ولي الأمر عبر رسالة نصية على الهواتف الجوال، عند مغادرة أحد التابعين له من زوجات وأبناء، لخارج المملكة، قبل أن يتم إيقاف تلك الخدمة منذ العام 2014.

وقدم ضيوف الحلقة المسؤولين عن التطبيق، شرحاً مفصلاً عن آلية عمله والخدمات التي يوفرها، وخطط تطويره وضم مزيد من الخدمات إليه.

ووجدت الحلقة ردود فعل واسعة في مواقع التواصل الاجتماعي، وبجانب المشيدين بما وفره التطبيق من جهد ووقت عما كان متبعاً في الماضي، انتقد عدد من المدونين، وغالبيتهم من النساء استمرار إلزام النساء بالحصول على موافقة ولي الأمر بهدف استخراج جواز سفر أو السفر للخارج، على الرغم من توضيح القائمين على ”أبشر“ بأن التطبيق غير مسؤول عن ذلك القانون.

وكانت تقارير صحفية غربية قد تداولت في الفترة الماضية معلومات عن كون التطبيق يتيح لأولياء الأمور في السعودية التحكم بسفر النساء التابعات لهم وتعقبهن، وسط دعوات لحذف التطبيق من منصتي ”غوغل“ و“أيفون“، قبل أن ترد الرياض وتصف تلك الدعوات بالمغرضة، والمتجاهلة لكون التطبيق خدمي وأحدث فارقاً في طريقة إنجاز المعاملات الحكومية.

وغيرت السعودية في غضون العامين الماضيين، الكثير من القوانين المحلية التي كانت تقيد مشاركة النساء في الحياة العامة، وسمحت لهن بقيادة السيارات ودخول ملاعب كرة القدم، وتعيينهن في مناصب حكومية عليا، في إطار ما يعرف بسياسات تمكين المرأة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com