السعوديات يحتفين بتعيين أول سيدة في منصب سفيرة بتاريخ المملكة – إرم نيوز‬‎

السعوديات يحتفين بتعيين أول سيدة في منصب سفيرة بتاريخ المملكة

السعوديات يحتفين بتعيين أول سيدة في منصب سفيرة بتاريخ المملكة

المصدر: قحطان العبوش- إرم نيوز

احتفى كثير من السعوديات، وبينهن نخب ثقافية معروفة، بتعيين الأميرة ريما بنت بندر بن سلطان، سفيرةً للرياض لدى واشنطن، كأول امرأة سعودية تشغل منصب سفير في تاريخ البلاد.

وصدر أمر ملكي في وقتٍ متأخر من مساء السبت، تم بموجبه تعيين الأميرة ريما (44 عامًا) سفيرة لبلادها في الولايات المتحدة خلفًا للأمير خالد بن سلمان بن عبدالعزيز كأرفع منصب سياسي تتقلده امرأة في السعودية.

ووجدت الخطوة الرسمية صدى واسعًا في المملكة، لاسيما بين النساء اللاتي رحبن بها بوصفها مؤشرًا جديدًا وجديًّا على مضي قادة المملكة في تمكين النساء وتعيينهن في المناصب القيادية.

وقالت الأكاديمية السعودية المعروفة، سعاد الشمري في تعليقها على تعيين الأميرة ريما ”ما هذا الخبر الملكي العظيم، #ريما_بنت_بندر_بن_سلطان، بين الفرح والدهشة والتوقع مو عارفه وش أقول، أكثر أسرع مما توقعنا وتخيلنا، #السعودية_الجديدة أسرع مني في تحقيق أحلامي وأمنياتي، نحن في زحمة من النعم، الكلمات الآن تخونني ، #عمار_يا_السعودية، ومبروك ل #المرأة_السعودية والخير قادم

وعلقت الكاتبة السعودية، هيلة المشوح، في سلسلة تغريدات على حسابها بموقع ”تويتر“ على تعيين الأمير ريما، وقالت “ #ريما_بنت_بندر_بن_سلطان، أول سفيرة سعودية امرأة في هذا العهد المجيد، الذي وعد بتمكين المرأة وأوفى .. والقادم أجمل.. خليط انثوي رائع من دهاء الدبلوماسية والسياسة .. كل التبريكات لنا … ولها!“.

ووصفت الأمير لمياء بنت ماجد آل سعود، تعيين الأميرة ريما بأنه حث تاريخي، وقالت في تعليقها ”اليوم :٢٣، الشهر:فبراير، العام: ٢٠١٩ ، حفرت حكومتنا بحروف من نور، حدثًا تاريخيًّا سنذكره، وسيذكره العالم إلى الأبد، أول سفيرة بمرتبة وزير سعودية نبارك لصاحبة السمو الملكي الأميرة #ريما_بنت_بندر_بن_سلطان“.

وقالت الطبيبة السعودية ملاك عابد الثقفي في احتفائها بتعيين الأميرة ريما ”تعيين #ريما_بنت_بندر_بن_سلطان في سفارة أقوى دوله بالعالم تمكين حقيقي وثقه كبيرة وفخر لكل سيدة وفتاة سعودية“.

ومن الصعب حصر عدد السعوديات اللاتي احتفين بتعيين الأميرة ريما في منصب سفيرة لبلادها بمرتبة وزير؛ ما يجعل منها وزيرة أيضًا، إذ تلقى قرارات تمكين المرأة تأييدًا نسائيًّا لافتًا بالتزامن مع تراجع الأصوات الرافضة.

وقالت مريم العتيبي، وهي ناشطة سعودية معروفة في مجال الدفاع عن حقوق النساء في بلدها، معلقةً على تعيين الأميرة ريما سفيرة في واشنطن ”#ريما_بنت_بندر_بن_سلطان بالتأكيد سنُصفقُ لكلِ شخصٍ يحترم الحقيقة . فهذه العقول هي التي سترتقي ببلادنا ..“.

ولا يقتصر الاحتفاء بتعيين الأميرة ريما على نساء السعودية فقط، فقد قدم عدد كبير من مواطنيها، التهنئة للأميرة الشابة في مهمتها الجديدة متوقعين ومتمنين لها النجاح.

وقال الإعلامي السعودي خالد مدخلي في تعليقه على الخطوة السعودية الجديدة ”قرار تاريخي مهم في بداية عام جديد #ريما_بنت_بندر_بن_سلطان أول سفيرة سعودية، وفي عاصمة القرار العالمي، كلنا فخر وقلوبنا معك أعانك الله“.

وكتب زميله علي الغفيلي في سياق مشابه ”تعيين #ريما_بنت_بندر_بن_سلطان يشار بالبنان إليه من عدة جوانب : ١- التاريخ سيكتب أول سفيرة سعودية ٢- أول تعيين لسعودية في سُدة القرار الأممي ٣- دعم وثقة ملكية بالمرأة السعودية ٤- دليل على حجم ومكانة المرأة لدى القيادة السعودية“.

يُشار إلى أن الأميرة ريما تقطن في واشنطن منذ كانت في التاسعة من عمرها عندما رافقت والدها الأمير بندر في العام 1984 إبان تعيينه سفيرًا لبلاده في واشنطن حتى العام 2005، وتخرجت في إحدى جامعات العاصمة الأمريكية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com