في أول ظهور له منذ مدة.. الداعية محمد العريفي يثير الجدل بترويجه لمهرجان العلا (فيديو وصور) – إرم نيوز‬‎

في أول ظهور له منذ مدة.. الداعية محمد العريفي يثير الجدل بترويجه لمهرجان العلا (فيديو وصور)

في أول ظهور له منذ مدة.. الداعية محمد العريفي يثير الجدل بترويجه لمهرجان العلا (فيديو وصور)

المصدر: قحطان العبوش – إرم نيوز

أشعل الداعية السعودي المعروف، محمد العريفي، جدلًا واسعًا في مواقع التواصل الاجتماعي في المملكة ودول عربية أخرى يتابعه فيها الملايين، بعد أن ظهر في مقطع فيديو ترويجي لمهرجان ”شتاء طنطورة“ السياحي والفني في محافظة العلا شمال البلاد.

View this post on Instagram

أشعل الداعية السعودي المعروف، محمد العريفي، جدلاً واسعاً في مواقع التواصل الاجتماعي في المملكة ودول عربية أخرى يتابعه فيها الملايين، بعد أن ظهر في مقطع فيديو ترويجي لمهرجان ”شتاء طنطورة“ السياحي والفني في محافظة العلا شمال البلاد. . ونشرت إدارة المهرجان المستمر منذ ديسمبر/كانون الأول الماضي، مقطع فيديو للداعية العريفي يحث فيه على السفر الذي يفرج الهم ويجلب العلم والصحبة وغيرها من الفوائد، والتعرف على حضارات الأمم السابقة. . ونشرت إدارة المهرجان عبر حسابها الرسمي في موقع ”تويتر“ صوراً للداعية السعودي يتجوّل بين قصر الفريد ومسرح مرايا وجبل عكمة في المنطقة التاريخية لمحافظة العلا، والتي تستضيف المهرجان الأول في تاريخ السعودية. . #إرم_نيوز #أخبار #منوعات #السعودية #محمد_العريفي #العريفي #saudi #saudiarabia #شتاء_طنطورة #video #العلا @mohamedalarefe

A post shared by إرم نيوز (@eremnews) on

ونشرت إدارة المهرجان المستمر منذ ديسمبر/كانون الأول الماضي، مقطع فيديو للداعية العريفي، يحث فيه على السفر الذي يفرج الهم ويجلب العلم والصحبة وغيرها من الفوائد، والتعرف على حضارات الأمم السابقة.

ونشرت إدارة المهرجان عبر حسابها الرسمي في موقع ”تويتر“ صورًا للداعية السعودي يتجوّل بين قصر الفريد ومسرح مرايا وجبل عكمة في المنطقة التاريخية لمحافظة العلا، والتي تستضيف المهرجان الأول في تاريخ السعودية.

وأثارت مبادرة العريفي ردود فعل واسعة ورافضة لدى فريق كبير يرى فيها تناقضًا مع آراء سابقة للداعية بشأن الفنون والاختلاط والفعاليات الترفيهية، بجانب انتقاد إدارة المهرجان الذي تنظمه جهات حكومية لاستعانتها بالعريفي.

لكن فريقًا آخر من المدونين، دعا إلى تقبل التغيير الجديد لدى العريفي ومبادرته، ونسيان ماضيه المثير للجدل على حد وصف البعض، طالما أن من يستضيفه جهة حكومية.

ويختتم مهرجان ”شتاء طنطورة“ فعالياته يوم الجمعة المقبل، بعد أن نظم حفلات فنية لكبار الفنانين العرب والعالميين، مثل ياني وعمر خيرت وماجدة الرومي، واستضاف سياحًا من مختلف دول العالم في إطار سعي البلاد للتحول إلى قبلة سياحية.

وهذا هو أول ظهور للعريفي منذ ديسمبر/كانون الأول الماضي، عندما توقف الداعية عن التدوين في حساباته بمواقع التواصل الاجتماعي، بالتزامن مع حذف حسابه في موقع ”تويتر“ وغيابه عن الظهور الإعلامي في ظروف غامضة.

وكانت وزارة الشؤون الإسلامية السعودية، قد منعت الداعية السعودي، في أيلول/سبتمبر الماضي، من الخطابة في مساجد المملكة دون توضيح الأسباب، لكن العريفي يثير الجدل على الدوام بآرائه في القضايا السياسية والشأن العام.

واحتجزت السلطات السعودية الداعية العريفي في العامين 2013 و2014 لفترات محدودة دون أن تعلن عن ذلك رسميًا، لكن تقارير إعلامية ونشطاء في مواقع التواصل الاجتماعي ربطوا الاعتقال آنذاك بمواقف وآراء علنية للشيخ العريفي في قضايا سياسية، بينها دعم جماعة الإخوان المسلمين في مصر، التي تصنفها الرياض بالجماعة “الإرهابية”.

ولم تشمل العريفي، حملة اعتقالات طالت دعاة سعوديين بارزين، بينهم سلمان العودة وعوض القرني، قبل أكثر من عام، وبدأت محاكمتهم مؤخرًا في اتهامات بالقضية المعروفة باسم “الخلية الاستخبارية”، التي يتهم أفرادها بممارسة أعمال تهدد أمن المملكة.

والعريفي من مواليد العام 1970، ويحمل منذ العام 2001 شهادة الدكتوراه في أصول الدين، ومن قبلها الماجستير والبكالوريوس من جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية في الرياض، إضافة لحضوره دروس الفقه والتفسير والتوحيد عند علماء بارزين مثل بن باز وبن جبرين.

وعمل الداعية عضوًا في هيئة تدريس جامعة الملك سعود سابقًا، ومحاضرًا في عدد من الجامعات داخل السعودية وخارجها، ومستشارًا غير متفرغ لعدد من الهيئات الإسلامية، بجانب كونه خطيبًا في جامع البواردي بالرياض منذ العام 2006 وحتى أيلول/ سبتمبر الماضي.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com