السعودية تحسم الجدل بشأن تدريس الموسيقى والغناء في جامعة الطائف

السعودية تحسم الجدل بشأن تدريس الموسيقى والغناء في جامعة الطائف

المصدر: الرياض- إرم نيوز

قالت جامعة الطائف الحكومية في السعودية، إنها لم تقرر تدريس الغناء والموسيقى لطلابها وطالباتها بشكل أكاديمي بعد جدل واسع اندلع عقب تقارير إعلامية محلية بهذا الخصوص.

وقال المتحدث الرسمي باسم الجامعة، صالح الثبيتي، إن إعلان الجامعة قبل نحو عشرة أيام لطلابها وطالباتها بدعوة الراغبين منهم للتسجيل في دورات تعليمية للموسيقى والغناء، لا يندرج ضمن مقررات الجامعة الأكاديمية.

وأضاف الثبيتي الذي كان يتحدث في تصريحات تلفزيونية بثتها محطة ”إم بي سي“، أن تدريس الموسيقى أو الغناء في الجامعة يعد نشاطًا لاصفيًا ومبادرة غير إلزامية، وتستهدف الموهوبين في إلقاء الشعر أو غنائه.

وأوضح أن الإعلان تابع لأكاديمية الشعر العربي التي تبنتها جامعة الطائف قبل نحو عامين ونصف، وهي إحدى مبادرات أمير منطقة مكة المكرمة، خالد الفيصل، ويعد نادي الشعر ثاني أنشطتها بعد أول مشاريعها وهو إنشاء جائزة الأمير عبدالله الفيصل للشعر العربي الأكبر من نوعها في العالم.

وبين أن مسارات نادي الشعر تشمل الشعر والإلقاء والموسيقى، مؤكدًا أنها مسارات غير أكاديمية، وتندرج ضمن نشاطات الجامعة التي أثمرت مع بداية العام الدراسي الحالي عن تأسيس فرقة لإلقاء الشعر وغنائه بالفصحى، مصحوبًا بالموسيقى.

ويقول مدير أكاديمية الشعر العربي بالجامعة، الدكتور منصور الحارثي، في شرح عن مسار الموسيقى التابع لنادي الشعر، إنه يتضمن تدريس الطلاب والطالبات المقامات الصوتية وغناء الشعر الفصيح مع حصص لتعليم الموسيقى.

وكانت تقارير محلية إعلامية قد ربطت مبادرة الجامعة بدعوة الراغبين للتسجيل في نشاط لتعليم الموسيقى، على أنه جزء من مقررات الجامعة لطلابها، ما أثار جدلاً واسعاً في مواقع التواصل الاجتماعي في المملكة التي تخلت مؤخراً عن اتباع تفسيرات دينية تحرم الغناء والموسيقى بعد عقود من الرقابة.

وشهدت المملكة في العامين الأخيرين تنظيم عدد كبير جداً من الفعاليات الفنية الغنائية بمشاركة نجوم من مختلف العالم، بمن فيهم الموسيقار العالمي ياني، لكن تدريس الموسيقى والغناء بشكل أكاديمي مازال غير متاح في البلاد التي تحث الخطى نحو مزيد من الانفتاح.

ورغم القيود التي فرضت على الغناء والموسيقى في المملكة خلال العقود الماضية، كان يمكن للراغبين بتعلم العزف الوصول لمعاهد أو مدرسين على حسابهم الخاص، فيما ظلت المملكة تصدر فنانين للعالم العربي بمن فيهم محمد عبده الذي يُلقب بفنان العربي نسبة لجماهيريته الكبيرة في العالم العربي.

وتشكل مبادرة الجامعة رغم كونها غير صفية، واقتصارها على غناء الشعر الفصيح، بارقة أمل لشريحة من السعوديين الذين يرغبون في أن تتطور تلك البادرة في المستقبل لتصل حد تدريس الغناء والموسيقى في البلاد من دون قيود.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com