السفارة الأمريكية في الرياض تُغضب السعوديين بمقطع فيديو مثير للجدل‎ – إرم نيوز‬‎

السفارة الأمريكية في الرياض تُغضب السعوديين بمقطع فيديو مثير للجدل‎

السفارة الأمريكية في الرياض تُغضب السعوديين بمقطع فيديو مثير للجدل‎

المصدر: الرياض – إرم نيوز

أغضبت السفارة الأمريكية في الرياض عددًا كبيرًا من السعوديين، تتقدمهم نخب ثقافية تضم كتابًا وإعلاميين، بعد نشرها مقطع فيديو يروج للاحتجاجات السلمية كوسيلة فعالة لتحقيق تغييرات اجتماعية وسياسية.

ونشرت سفارة واشنطن، عبر حسابها الرسمي في موقع ”تويتر“، تغريدة مرفقة بمقطع فيديو قالت فيها: ”شاهدوا الفيديو: اكتشفوا كيف يمكن أن تؤدي الاحتجاجات السلمية إلى تغييرات اجتماعية وسياسية إيجابية“.

وأضافت: ”تشير الأبحاث إلى أنه في الفترة ما بين العام 1900 والعام 2006، كانت الاحتجاجات السلمية الخالية من العنف فعالة بأكثر من ضعف فعالية الاحتجاجات العنيفة“.

ويحكي الفيديو المنشور بالأصل على موقع ”شير أميركا“ التابع لوزارة الخارجية الأمريكية، عن جدوى الاحتجاجات السلمية مقارنة بالنتائج الكارثية لاستخدام العنف، حتى في ظل ”ظروف الاستبداد الغاشم“ من خلال تنفيذ الإضرابات والمقاطعة ضده.

وقال الكاتب والباحث السياسي السعودي، مبارك آل عاتي، في تعليقه على تغريدة السفارة الأمريكية: ”تغريدة خطيرة وغير مبررة وذات تأثير عكسي ونطالب بسحبها ففيها تحريض على التظاهرات والغوغاء“.

وأضاف: ”الأنظمة المستمدة من الشريعة الإسلامية تمنع التجمهر والتجمعات التي تعيق الحياة العامة وتعرقل مصالح المجتمع.. التغريدة يجب أن توجه للداخل الأمريكي ولأصحاب السترات الصفراء في أوروبا“.

واعتبر محمد بن عبدالعزيز، الذي يعرف نفسه بأن ”مستشار إعلامي“، تغريدة السفارة تدخلًا في شؤون بلاده، وقال: ”تدخل سافر في الشأن السعودي، علمًا أن وزارة الداخلية السعودية أكدت على منع المظاهرات والمسيرات والدعوة لها لتعارضها مع الشريعة الإسلامية، كما أن قوات الأمن مخولة باتخاذ كافة الإجراءات اللازمة لمنع محاولات الإخلال بالأمن وزعزعة الاستقرار“.

وقال عبدالهادي القرني، وهو مخرج مسرحي، وقاص، ومشرف ثقافي بإدارة تعليم الرياض، في رده على تغريدة السفارة: ”الأبحاث الأمريكية التي تم الاعتماد عليها تخص الشعب الأمريكي.. وأما الأبحاث السعودية فكانت نتائجها أننا راضون بالبيعة ومقيمون عليها.. ولا مانع أن نزود الإدارة الأمريكية بها، وهذه ليست المرة الأولى التي تستفيد أمريكا من السعودية وخصوصًا في مجال مكافحة الإرهاب“.

وطالب الداعية الدكتور أحمد بن عبدالعزيز الحمدان السفارة أن تحذف التغريدة، وقال: ”نظام المملكة العربية السعودية يمنع التظاهرات بجميع أشكالها، وعلماؤنا يحرمونها، والشعب السعودي يرفضها، والواقع الذي نعيشه يثبت بما لا يدع مجالًا للشك أنها إفساد في الأرض، وما ثورات بعض الأقطار المجاورة عنا ببعيد، فعواقبها الكارثية ماثلة للعيان. نطالب بسحب التغريدة واعتذار كاتبها“.

واعتبر الكاتب السعودي، غسان بادكوك، تغريدة السفارة ”غريبة“، وقال في رده: ”تغريدة غريبة من بعثة دبلوماسية في المملكة“.

ولم تعلق السفارة الأمريكية على الجدل وموجة الغضب من تغريدتها، في السعودية، كما لم توضح دوافع نشر الفيديو، فيما لم يرد أي تعقيب سعودي رسمي حتى الآن.

وترتبط الرياض وواشنطن بتحالف وثيق وقديم يعود لعقود مضت، حافظ فيها البلدان على مستوى قوي من التنسيق، رغم ظهور خلافات بينهما بشأن عدد من الملفات في عهد عدد من الإدارات الأمريكية المتعاقبة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com