السعودية تضيف مسابقة جديدة إلى مهرجان الملك عبدالعزيز للإبل – إرم نيوز‬‎

السعودية تضيف مسابقة جديدة إلى مهرجان الملك عبدالعزيز للإبل

السعودية تضيف مسابقة جديدة إلى مهرجان الملك عبدالعزيز للإبل

المصدر: قحطان العبوش – إرم نيوز

أعلن رئيس نادي الإبل في السعودية فهد بن حثلين اليوم الإثنين، إضافة مسابقة جديدة إلى مسابقات مهرجان الملك عبدالعزيز للإبل، المقررة إقامته في فبراير/ شباط القادم، وهي مسابقة لمزاين الهجن الأصايل.

وقال بن حثلين: ”سيقام بإذن الله تعالى سباق جائزة الملك عبدالعزيز للهجن ضمن مهرجان جائزة الملك عبدالعزيز للإبل، وسيضاف هذه السنة مزاين للهجن الأصايل“.

وأضاف في تغريدة على حسابه الرسمي في موقع التواصل الاجتماعي ”تويتر“: ”سيتم إعلان التفاصيل لاحقًا، فيما يخص البرنامج وموعد بداية السباق وتحكيم مزاين الهجن“.

والهجن هي نوع من الإبل مخصص للسباقات، ومن النادر أن يتم تنظيم مسابقة لها كمزايين، والتي تعتمد على معايير جمالية لا تتوفر كثيرًا في الهجن مقارنة بأنواع الإبل الأخرى.

وأثار الإعلان عن المسابقة الجديدة، ردود فعل واسعة من ملاك الإبل ومزايين الهجن على وجه الخصوص، وسط إشادات بالقرار الذي يشكل دعمًا للإبل وملاكها الكثر في السعودية، من خلال إتاحة الفرصة لهم للمشاركة في المسابقة والفوز بجوائز المهرجان القيمة.

وسيقام المهرجان في الـ5 من شهر فبراير/ شباط المقبل، بدلًا من بداية شهر يناير/كانون الثاني، كما كان مقررًا؛ كي لا يتزامن مع اختبارات نهاية الفصل الدراسي الأول، ويؤثر على الطلاب في ظل الشعبية الكبيرة لسباقات وفعاليات المهرجان.

ويحظى مهرجان الملك عبدالعزيز للإبل، باهتمام رفيع المستوى في المملكة، ويحضر حفله الختامي العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز، بجانب قادة وزعماء من دول عربية وأجنبية.

ويقام المهرجان في قرية الإبل التي تقع شرق مدينة الرياض في منطقة صحراوية تسمى الصياهد الجنوبية التابعة لصحراء الدهناء، وشهد في نسخته الثانية التي أقيمت في يناير الماضي، إقبالًا كبيرًا وصل إلى 20 ألف زائر يوميًا، فيما جذبت منافساته للمزايين والسباقات متابعة من داخل وخارج المملكة، عبر محطات التلفزة ومواقع التواصل الاجتماعي.

وانطلقت أول نسخة من المهرجان قبل أكثر من 15 عامًا، قبل أن يصدر قرار حكومي العام الماضي بتنظيم المسابقة بشكل رسمي وفق قواعد وأنظمة تراعي الجوانب الصحية والأمنية والثقافية.

ويأمل منظمو المهرجان أن يتحول إلى العالمية قريبًا، مستفيدين من الدعم الحكومي السخي الذي يوليه قادة البلاد للمهرجان، بوصفه رابطًا لتراث المملكة الضارب في عمق شبه الجزيرة العربية.

وتعد الإبل الحيوان الأكثر مكانة لدى السعوديين، إذ يفوق عددها المليون رأس، ويبلغ سعر البعض منها ملايين الريالات في مسابقات المزايين، فيما تولي المملكة اهتمامًا رسميًا متزايدًا بتربية تلك الحيوانات، من خلال ترقيمها والإشراف عليها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com