أثنى الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، اليوم الخميس، على إسهام ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، في اتفاق الفرقاء اليمنيين خلال مشاورات السويد.

وتوصّلت المشاورات اليمنية في السويد، اليوم الخميس، إلى تفاهمات واتفاقات هي الأولى من نوعها بين الحكومة والحوثيين منذ الانقلاب على الشرعية، تضمّنت وقف إطلاق النار وسحب المقاتلين من مدينة الحديدة ومينائها.

وقال نائب الناطق باسم الأمم المتحدة فرحان حق: ”إن غوتيريش يشعر أن محادثاته مع ولي العهد السعودي محمد بن سلمان والرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي ساعدت في التوصل إلى اتفاق وقف إطلاق النار في محافظة الحديدة“.

وأضاف حق في حديث لصحفيين بمقر الأمم المتحدة بنيويورك: ”غوتيريش يشعر أن إسهام ولي العهد كان مهمًا للغاية لنتيجة المشاورات، وأن هادي لعب دورًا إيجابيًا“.