خالد بن سلمان يكذّب مزاعم ”واشنطن بوست“ بشأن اقتراحه على خاشقجي الذهاب لتركيا

خالد بن سلمان يكذّب مزاعم ”واشنطن بوست“ بشأن اقتراحه على خاشقجي الذهاب لتركيا

المصدر: فريق التحرير

قال الأمير خالد بن سلمان، سفير السعودية بواشنطن، إنه لم يتحدث هاتفيًّا مطلقًا مع خاشقجي، ولم يقترح عليه الذهاب إلى تركيا.

وطالب بن سلمان، في تغريدة له على تويتر، اليوم، الحكومة الأمريكية، بنشر أي معلومات بشأن هذا الادعاء.

وأوضح بن سلمان تعليقًا على تقرير لصحيفة ”واشنطن بوست“ اليوم:“كما أخبرنا صحيفة الواشنطن بوست، كان آخر اتصال أجريته مع السيد خاشقجي بوساطة رسالة نصية في الـ26 من أكتوبر 2017. لم أتحدث معه هاتفيًا قط، وبالتأكيد لم أقترح عليه الذهاب إلى تركيا لأي سبب من الأسباب.. أطلب من حكومة الولايات المتحدة الإفصاح عن أي معلومات تتعلق بهذا الادعاء“.

وأضاف أنه “ مُرحبٌ بكم لفحص السجلات الهاتفية ومحتويات الهاتف النقال لإثبات هذه المسألة، وفي هذه الحالة، سيتوجب عليكم طلب ذلك من السلطات التركية، وذلك كما فعل المدعي العام عدة مرات دون جدوى“.

وأكد بن سلمان أن واشنطن بوست اجتزأت رده بشأن أسئلة متعلقة بقضية خاشقجي، مشيرًا إلى ما نشرته بشأن إجرائه اتصالًا بخاشقجي واقتراحه عليه الذهاب لتركيا، اتهام خطير لا يجب تركه لمصادر مجهولة.

وقال الأمير خالد بن سلمان: ”للأسف، لم تنشر صحيفة الواشنطن بوست ردنا بالكامل. هذه تهمة خطيرة، ويجب ألا تترك لمصادر غير معروفة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة