حل ودي واعتذار ينهي خلافًا بين أمير وأميرة سعوديين قبل وصوله للقضاء‎

حل ودي واعتذار ينهي خلافًا بين أمير...

قدّم الأمير خالد اعتذاره ‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏من الأميرة العنود بعد أن اتهمها بالتزوير والانتحال.

المصدر: قحطان العبوش – إرم نيوز

في قصة نادرة الحدوث داخل الأسرة الحاكمة في السعودية، انتهى خلاف بين أمير وأميرة بشكل ودي واعتذار، قبل وصوله لساحات المحاكم والقضاء.

وقدم الأمير السعودي، خالد بن عبدالله بن فيصل بن تركي الأول بن عبدالعزيز آل سعود، اعتذاره ‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏من الأميرة العنود بنت فيصل بن جلوي آل سعود، بعد أن اتهمها بالتزوير وانتحال الشخصية.

وقال الأمير الشاب في اعتذاره ”أعتذر للجميع عن اللبس الذي حدث، تأكدت أن هذا الحساب صحيح، وما حدث كان سوء تفاهم واستعجال مني، والله يسامح اللي وصل لي معلومة خاطئة! مرة أخرى هذا الحساب صحيح مئة بالمئة، اعتذاري الشديد لصاحبة الحساب ولكم جميعًا“.

https://twitter.com/Kafalsaud78/status/1062432491632496640

وكان الأمير الشاب يشير لتغريدة سابقة كتبها على حسابه في موقع ”تويتر“، قال فيها إن ”الحساب الذي يحمل اسم الأميرة العنود في موقع تويتر، منتحل“، داعيًا متابعيه إلى ”إبلاغ إدارة تويتر عنه، وحظره“.

في المقابل، ردت الأميرة العنود على الأمير خالد بشكل سريع وغاضب، مهددةً إياه بالمحاسبة القانونية ما لم يقم بحذف تغريدته، وهو ما فعله الأمير بالفعل قبل أن يعتذر، وتقبل هي اعتذاره لتطوي الخلاف بينهما.

وقالت الأميرة العنود في ردها على الاعتذار ”الخطأ وارد والأجمل التراجع عنه وكلنا هنا لغاية واحدة، تسخير أقلامنا للدفاع عن الوطن وبكل ما يفيد القارئ بعيدًا عن هذه المهاترات، الاعتذار من شيم الرجال“.

وينتمي الأمير والأميرة لفرعين مختلفين من عائلة آل سعود، التي تضم آلاف الأمراء والأميرات الذين يقيمون ويعملون في قطاعات مختلفة، وكثير منهم لا يعرف بعضه البعض.

ولمع اسم الأمير خالد في الآونة الأخيرة، حيث ينشط في التدوين بحسابه في موقع ”تويتر“ للدفاع عن موقف وسياسة بلاده، فيما تحمل الأميرة العنود شهادة البكالوريوس في القانون، وهي كاتبة مقالات رأي محلية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk[at]eremnews[dot]com