تركيا تتهم السعودية بإرسال خبيرين إلى أسطنبول لإخفاء أدلة مقتل خاشقجي

تركيا تتهم السعودية بإرسال خبيرين إلى أسطنبول لإخفاء أدلة مقتل خاشقجي

المصدر: فريق التحرير

زعم مسؤول تركي رفيع المستوى، اليوم الاثنين، أن السعودية أرسلت خبيرًا في علم السموم وآخر في الكيمياء؛ لإخفاء الأدلة في جريمة قتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي، قبل قيام الشرطة التركية بتفتيش القنصلية السعودية الشهر الماضي.

وقال المسؤول طالبًا عدم كشف هويته لوكالة فرانس برس ”نعتقد أن هذين الشخصين أتيا إلى تركيا بهدف وحيد هو إخفاء أدلة جريمة قتل خاشقجي قبل أن يسمح للشرطة التركية بتفتيش المبنى“.

وكانت صحيفة ”صباح“ التركية المقربة من الحكومة ادّعت في وقت سابق اليوم أن السعودية أرسلت ”فريق إخفاء“ مؤلف من 11 شخصًا إلى إسطنبول في الـ11 من تشرين الأول/أكتوبر، أي بعد تسعة أيام من اختفاء الصحافي السعودي بعد دخوله قنصلية بلاده في إسطنبول للحصول على وثائق من أجل إتمام زواجه.

وزعمت أن الخبير الكيميائي أحمد عبد العزيز الجنوبي والخبير في علم السموم خالد يحيى الزهراني كانا ضمن ”فريق تحقيق مزعوم“ دخل القنصلية يوميًّا حتى الـ17 من تشرين الأول/أكتوبر، وغادرا تركيا في الـ20 من تشرين الأول/أكتوبر.

وادّعى المسؤول التركي أن ”إرسال السعودية فريق إخفاء بعد تسعة أيام من الجريمة يشكل مؤشرًا إلى أن قتل خاشقجي تم بعلم المسؤولين السعوديين“.

ويقول سعوديون كثر إن مسؤولين في أنقرة يسعون إلى تسييس التحقيق لتوجيه اتهامات لمسؤولي الممكلة؛ خاصة ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، وذلك بسبب رؤاه السياسية المتعارضة مع توجه تركيا لدعم الإخوان المسلمين المصنفين تنظيمًا إرهابيًّا في الممكلة وعدد من الدول العربية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com