5 روايات بشأن اختفاء جمال خاشقجي ثبت كذبها – إرم نيوز‬‎

5 روايات بشأن اختفاء جمال خاشقجي ثبت كذبها

5 روايات بشأن اختفاء جمال خاشقجي ثبت كذبها

المصدر: إرم نيوز

تناول الإعلام التركي ما وصفه بتسريبات أمنية بشأن قضية الصحافي السعودي جمال خاشقجي المختفي في إسطنبول كبرى مدن تركيا منذ الثلاثاء قبل الماضي.

وتضمنت هذه التسريبات العديد من الروايات المتضاربة التي ثبت أنها كاذبة، وهذه أبرزها:

1- إجازة لموظفي القنصلية الأتراك

زعمت تقارير إعلامية تركية قطرية أن القنصلية السعودية منحت لموظفيها الأتراك إجازة إجبارية مفاجئة في اليوم الذي اختفى فيه خاشقجي.

ثبت كذب هذه الرواية فقد أكدت خطيبة خاشقجي نفسها أنها تحدثت للأمن التركي للقنصلية في يوم اختفاء خاشقجي.

2- ساعة آبل 

زعمت  صحيفة صباح التركية أن تسجيلات على ساعة أبل الخاصة بخاشقجي تشير على ما يبدو إلى أنه تعرض للتعذيب والقتل.

تم تكذيب هذه الرواية من خبراء التكنولوجيا وبينهم خبراء بآبل نفسها، مؤكدين أن الساعة لا تمتلك هذه الخاصية، وأضافوا أن معظم أنواع ساعات أبل تتطلب أن تكون الساعة على بعد يتراوح بين 9 و15 مترًا من الآيفون المتصلة به حتى تحمّل البيانات على خدمة أبل آي كلاود.

ويشير الخبراء إلى أن الأنواع الأحدث من ساعة أبل والتي يمكنها الاتصال بخدمة (آي كلاود) مباشرة ولاسلكيًا تتطلب إما اتصالًا بشبكة إنترنت لاسلكي قريبة أو شكلًا من أشكال الاتصال عبر الهاتف المحمول غير متوفر في تركيا.

3- مختص في الطب الشرعي

تداول الإعلام التركي صورة لسعودي قيل إنه صالح الطبيقي مختص في الطب الشرعي، وإنه كان من بين 15 سعوديًا وصلوا إلى إسطنبول في يوم اختفاء خاشقجي.

وسعت الروايات الإعلامية المختلفة إلى استغلال طبيعة اختصاصه للإيحاء بأنه دليل على تقطيع جثمان خاشقجي داخل القنصلية السعودية.

اعترف الإعلام التركي لاحقًا أن الصورة المزعومة غير صحيحة وأنها في الحقيقة صورة تعود إلى العام 2013، خلال قدومه مع زوجته إلى تركيا في رحلة سياحية.

4- فيديو وصوت للحظة قتل خاشقجي

تناقلت تقارير إعلامية تركية وغربية على نطاق واسع أن تركيا لديها تسجيل صوتي ومقطع فيديو للحظة التحقيق مع خاشقجي وتعذيبه وقتله في القنصلية السعودية.

وزعمت تلك التقارير أن تركيا أطلعت واشنطن ومسؤولين غربيين على هذا التسجيل والمقطع المزعوم.

ثبت كذب هذه الرواية، فتصريحات واشنطن وفرنسا وبريطانيا وألمانيا تؤكد أنها لم تطلع على أي دليل مزعوم، وتطالب هذه الدول بإجراء ”تحقيق موثوق به“ في اختفاء خاشقجي.

5- تركيا ترفض استقبال طائرتين سعوديين خاصتين 

زعمت قناة الجزيرة القطرية أن تركيا رفضت استقبال طائرتين سعوديتين خاصتين ومنعتهما من الهبوط في مطار أتاتورك بإسطنبول.

جاءت هذه الراوية لتعميم الانطباع أن العلاقات التركية السعودية متوترة على خلفية القضية، وهو ما يوحي بوجود أدلة ضد الرياض في قضية خاشقجي.

ثبت أن هذه الرواية كاذبة فقد أكد مختصون أن الطائرات لا تتحرك أصلًا إلا بعد حصولها على إذن مسبق بالهبوط، وذلك في إطار معايير السلامة الجوية، إذ يتعين على الطيارين معرفة مسارهم بدقة لمعرفة كمية الوقود التي يحتاجونها وغير ذلك من خطط الطوارئ الضرورية، التي تجعل من المستحيل إلغاء إذن الهبوط في آخر لحظة لما لذلك من خطورة على سلامة الطيران المدني.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com