ولي العهد السعودي يكشف عن إصلاحات جديدة تتعلق بإسقاط الولاية عن النساء

ولي العهد السعودي يكشف عن إصلاحات جديدة تتعلق بإسقاط الولاية عن النساء

المصدر: قحطان العبوش- إرم نيوز

قال ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، الجمعة، إن بلاده ستعلن عن مزيد من الإصلاحات الاجتماعية، لاسيما ما يتعلق منها بالوصاية المفروضة حاليًا على المرأة، في استمرار لخطوات إصلاحية بدأتها الرياض في العامين الماضيين.

وأوضح الأمير الشاب الذي يقود تغييرات جذرية في مختلف مجالات الحياة في المملكة، إن بلاده تجري مراجعات لقوانين تتعلق بالحياة الاجتماعية في المملكة، وبينها الوصاية على المرأة، لمعرفة ما يرتبط منها بالشريعة الإسلامية بالفعل وما ليس له صلة بها.

وأضاف في لقاء مطول مع وكالة ”بلومبيرغ“، ”إذا ما ألقينا نظرةً على الوضع في فترة السبعينيات، فإننا سنجدُ أنه يختلف عن وضعنا اليوم. وإنْ لم أكن مُخطئًا، فإن قانون الوصاية قد وضِع في عام 1979، والآن نحن ننظر في القوانين التي وضِعت بعد عام 1979، إذ نتباحثُها مع مُعظم أعضاء هيئة كبار العُلماء لنرى ما هو إسلاميٌّ منها، وما ليس بإسلامي في هذا المجال.

وتابع الأمير الذي ينسب له صدور قرار السماح للنساء في السعودية بقيادة السيارة بعد عقود من الحظر ”أنا أعتقد أن هُناك فُرصةً في هذا المجال“.

وأجاب الأمير محمد على تساؤلات فريق الوكالة الإخبارية العالمية، عندما سأله عن إمكانية إعلان مزيد من الإصلاحات الاجتماعية، بالقول ”بلا شك، فهدفُنا في السعودية هو أن نكون دولةً مُنافسة“.

وأشار بن سلمان إلى أنه يواجه صعوبة في استقطاب مدراء تنفيذيين عالميين للعمل في المملكة، كونهم لا يرغبون في العيش بالسعودية، ”هذه مُشكلة. والسبب هو أن جودة الحياة ونمط الحياة ليسا جيدين، وهم يُريدون العمل لأسبوع في مدينة دبي، والأسبوع الآخر في السعودية. بالله عليكم، ما الذي يحدث؟ لذا يتعين علينا تحقيق أفضل المعايير في أقرب وقتٍ مُمكن، وذلك لضمان أنهُ من الممكن للناس العمل في بلادنا والمضي قُدُمًا وبناء بعض الأشياء في هذه البلاد“.

وتابع ”سوف نحاول القيام بما في وسعنا وأعتقد أن لدينا خطة جيدة لتحقيق ذلك دون الانتقال من القوانين والدين الذي ترتكز عليها السعودية. نعتقد أن الدين الإسلامي هو الأنموذج ونعتقد أيضًا أن المتطرفين يحاولون نقله إلى الجانب الخاطئ، ولكن أعتقد أننا حققنا الكثير في السنة الماضية مقارنة بما حُقق في الثلاثين سنة الماضية. لذا، إذا نظرت إلى هذه السرعة، فسترى أن المسألة هي مسألة وقت فقط“.

وقال بن سلمان خلال اللقاء، لفريق من صحافيي“بلومبيرغ“ الذين تجمعوا لإدارة الحوار معه، ”الشعب السعودي كان يُناقش هذه المسالة (الولاية على المرأة) قبل خمسة دقائق من الآن في كُل مدينة من مُدن السعودية، لاسيما النساء اللاتي يتواجدن في كُل مكان“.

ويتصدر مطلب إسقاط الولاية عن النساء مطالب الإصلاحات الاجتماعية في المملكة، إذ يقول المطالبون بإسقاط الولاية لم يمنح الرجل أيًا كان، زوجًا أو أخًا أو حتى أبًا سلطة على المرأة تمنعها من العمل والسفر دون موافقته؟

وبالإضافة لقيادة السيارات، حصلت النساء على كثير من الحقوق الجديدة التي كانت من المحظورات في الماضي، إذ سمح لهن بدخول الملاعب الرياضية وتشجيع الفرق، وتسارع تقليد كثير منهن مناصب رسمية رفيعة في الحكومة والقطاع الخاص.

View this post on Instagram

@eremnews هذا ما تكشفه صورة الأمير محمد بن سلمان خلال حواره مع وكالة بلومبيرغ . . تداول ناشطون سعوديون صورة تظهر ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، خلال لقائه مع وكالة بلومبيرغ الأمريكية المتخصصة بالشؤون الاقتصادية. وتظهر الصورة ولي العهد السعودي خلال الحوار الذي تناول جوانب كثيرة، وتناول مختلف القضايا السياسية والاقتصادية والاجتماعية. وتكشف الصورة، أن الحوار لم يكن مع صحفي واحد كما جرت العادة وإنما مع فريق كامل ما يجعل اللقاء أشبه بندوة نقاشية مفتوحة يتناوب فيها المحاورون على طرح الأسئلة. ويبرز هذا الحوار كغيره من اللقاءات الصحفية للأمير محمد بن سلمان إلمامه بالتفاصيل الكاملة لجميع الملفات رغم تنوعها وكثرتها وتتضمن ردوده الأرقام الدقيقة والنسبة المختلفة، وهو أمر يتطلب عملا شاقا وحضورا ذهنيا كبيرا يميز ولي العهد السعودي. ونشرت بلومبيرغ الصورة من اللقاء الذي تم الأربعاء الماضي في الرياض. . #إرم_نيوز نيوز #تفاعل #لايك #لايكات #منوعات #أخبار #السعودية #الامارات #الكويت #البحرين #اليمن #لبنان #العراق #سوريا #السودان #مصر #محمد_بن_سلمان

A post shared by إرم نيوز (@eremnews) on

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة