محمد بن سلمان ينسف مزاعم احتجاز خاشقجي

محمد بن سلمان ينسف مزاعم احتجاز خاشقجي

المصدر: فريق التحرير

ألقى ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، بالمسؤولية الكاملة في اختفاء الكاتب والصحفي السعودي المعروف، جمال خاشقجي، على الجانب التركي، مؤكدًا أن الرواية التركية الرسمية غير صحيحة، وأن لا علاقة لبلاده باختفاء خاشقجي.

وقال الأمير محمد في مقابلة مطولة مع وكالة ”بلومبيرغ“، أجريت الأربعاء الماضي، ونُشرت مساء الجمعة: ”ما أعرفه هو أن خاشقجي دخل القنصلية وخرج بعد دقائق قليلة أو ربما ساعة.. أنا لست متأكدًا، نحن نحقق في هذا الأمر من خلال وزارة الخارجية لمعرفة ما حدث بالضبط في ذلك الوقت“.

وأضاف بن سلمان، ردًا على سؤال لوكالة ”بلومبيرغ“ قالت فيه ”إذنْ (خاشقجي) ليس بداخل القنصلية؟“، ليجيب ولي العهد ”نعم، ليس بالداخل“.

وأوضح الأمير: ”نسمع عن إشاعات حول ما حدث.. هو مواطن سعودي ونحن حريصون جدًّا على معرفة ما حدث له، وسوف نستمر في محادثتنا مع الحكومة التركية لمعرفة ما حدث لجمال هناك“.

وتابع: ”نحن مستعدون للترحيب بالحكومة التركية في حال كانوا راغبين في البحث عنه في المبنى الخاص بنا.. المبنى يعد منطقة سيادية، لكننا سنسمح لهم بالدخول والبحث والقيام بكل ما يريدونه في حال طلبوا ذلك، فليس لدينا ما نخفيه“.

وبيّن الأمير أن الشخص الذي استردته المملكة عبر الانتربول الدولي، يوم الثلاثاء الماضي، ليس خاشقجي، بعد أن سرت تكهنات بأنه الإعلامي السعودي الذي اختفى في اليوم نفسه، وانقطع به الاتصال منذ ذلك الحين.

وعندما سألت الوكالة بن سلمان، عما إذا كان خاشقجي سيواجه أي تهم في السعودية، أجاب بالقول: ”في الحقيقة نريد أن نعلم أولًا أين جمال، لو كان في السعودية كنت سأعلم بذلك“.

ويزعم مسؤولون أتراك أن خاشقجي ما زال موجودًا داخل قنصلية بلاده في إسطنبول، بعد أن دخلها ظهر يوم الثلاثاء الماضي لاستخراج أوراق رسمية يتطلبها عقد قرانه على شابة تركية، هي من أبلغت السلطات باختفاء خطيبها السعودي.

وتسبب اختفاء خاشقجي بجدل واسع، وتعددت التكهنات والسيناريوهات حول سبب اختفائه، بما فيه تعرضه للقتل في مدينة إسطنبول، دون أن تنجح اتصالات الرياض وأنقرة بالكشف عن مصيره لحد الآن.

وشغل خاشقجي في الماضي مناصب إعلامية، بينها رئاسة تحرير صحيفة ”الوطن“ السعودية، وقناة ”العرب“ الإخبارية المملوكة لرجل الأعمال الأمير الوليد بن طلال، وكان مقربًا من سلطات بلاده قبل أن تتبرأ من تصريحاته وتحليلاته السياسية في العامين الأخيرين، ويغادر البلاد ويبدأ بانتقاد سياسة السعودية الحالية في الملفين الداخلي والخارجي.

ويتهم مدونون سعوديون خاشقجي بمحاباة جماعة الإخوان المسلمين، التي تصنفها الرياض كمنظمة ”إرهابية“، فيما يتبنى الحزب الحاكم في تركيا نهجها ويدعم فروعها وقادتها في باقي البلدان.

ويقيم في تركيا عدد كبير من المعارضين السياسيين لحكومات بلدانهم، ويرافق ذلك الوجود عمليات اغتيال وخطف بين فترة وأخرى، بينها مقتل معارض إيراني العام الماضي في مدينة إسطنبول، التي يتجاوز عدد سكانها الـ 15 مليونًا، وتسجل العدد الأكبر من الجرائم المرتكبة في البلاد.

View this post on Instagram

@eremnews هذا ما تكشفه صورة الأمير محمد بن سلمان خلال حواره مع وكالة بلومبيرغ . . تداول ناشطون سعوديون صورة تظهر ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، خلال لقائه مع وكالة بلومبيرغ الأمريكية المتخصصة بالشؤون الاقتصادية. وتظهر الصورة ولي العهد السعودي خلال الحوار الذي تناول جوانب كثيرة، وتناول مختلف القضايا السياسية والاقتصادية والاجتماعية. وتكشف الصورة، أن الحوار لم يكن مع صحفي واحد كما جرت العادة وإنما مع فريق كامل ما يجعل اللقاء أشبه بندوة نقاشية مفتوحة يتناوب فيها المحاورون على طرح الأسئلة. ويبرز هذا الحوار كغيره من اللقاءات الصحفية للأمير محمد بن سلمان إلمامه بالتفاصيل الكاملة لجميع الملفات رغم تنوعها وكثرتها وتتضمن ردوده الأرقام الدقيقة والنسبة المختلفة، وهو أمر يتطلب عملا شاقا وحضورا ذهنيا كبيرا يميز ولي العهد السعودي. ونشرت بلومبيرغ الصورة من اللقاء الذي تم الأربعاء الماضي في الرياض. . #إرم_نيوز نيوز #تفاعل #لايك #لايكات #منوعات #أخبار #السعودية #الامارات #الكويت #البحرين #اليمن #لبنان #العراق #سوريا #السودان #مصر #محمد_بن_سلمان

A post shared by إرم نيوز (@eremnews) on

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة