الرابحون والخاسرون.. ماذا لو وصل سعر برميل النفط 100 دولار؟ – إرم نيوز‬‎

الرابحون والخاسرون.. ماذا لو وصل سعر برميل النفط 100 دولار؟

الرابحون والخاسرون.. ماذا لو وصل سعر برميل النفط 100 دولار؟

المصدر: واشنطن– إرم نيوز

تزايدت التكهنات في السوق، حول وصول أسعار النفط إلى 100 دولار للبرميل، لأول مرة منذ نحو 4 سنوات؛ بعد ارتفاعها السريع في الأسبوعين الماضيين، وهو مستوى من شأنه أن يحقق مكاسب وخسائر للاعبين الأساسيين في السوق.

ووفقًا لوكالة ”بلومبيرغ“ الأمريكية، فإن هذا الارتفاع يعني مزيدًا من الإيرادات للدول المنتجة، وزيادة التكلفة للدول المستهلكة، ما سيزيد من معدلات التضخم فيها.

وأشارت في تقرير نشرته، اليوم الأحد، إلى أن وصول الأسعار إلى ذلك المستوى، سيبطئ من معدلات النمو في الاقتصاد العالمي، لكن تأثير الارتفاع سيكون أقل منه عام 2011، بعد الزيادة الحادة في الأسعار؛ نظرًا لأن الاقتصاد العالمي أصبح أقل اعتمادًا على الطاقة، وبسبب التوسع الكبير في إنتاج النفط الصخري في الولايات المتحدة.

وأوضح التقرير، بأن تأثير ارتفاع سعر النفط سيكون متباينًا في مختلف مناطق العالم، إذ سيكون أشد في أوروبا؛ نظرًا لاعتمادها الكثيف على واردات النفط، في حين قد تشهد الصين زيادة في معدل التضخم على أساس أنها أكبر مستورد نفط في العالم.

وقال التقرير:“يمكن أن تتأثر الاقتصادات العالمية بشكل كبير في حال بقاء سعر النفط أكثر من 100 دولار للبرميل لفترة، رغم قوة الدولار الأمريكي.

واعتبر التقرير، أن السعودية أكبر مصدر للنفط في العالم، ستكون المستفيد الرئيسي من ارتفاع الأسعار؛ نظرًا لأن إنتاج النفط فيها يشكل ما يقارب من 21% من الناتج المحلي الإجمالي، أي أكثر من ضعف النسبة في روسيا.

وأوضح بأن الزيادة في الإيرادات، ستتيح للدول المنتجة تقليص عجز الميزانية والحساب الجاري؛ ما سيتيح للحكومات رفع مستوى الإنفاق، وبالتالي تسريع وتيرة الاستثمار الأجنبي.

وبالنسبة للدول المتضررة، رأى التقرير، أنها تشمل بشكل أساسي الهند والصين وتايوان وتشيلي وتركيا ومصر وأوكرانيا؛ نتيجة اتساع الفجوة في حسابها الجاري.

وقال: ”بالنسبة للولايات المتحدة، فإنه على الرغم من تراجع اعتمادها على واردات النفط الخام نتيجة ارتفاع إنتاج النفط الصخري، إلا أن العائلات الأمريكية الفقيرة، ستشعر بضغط ارتفاع سعر النفط بشكل كبير، خاصة في محطات الوقود. إذ يقدر أنها تنفق حوالي 8% من دخلها قبل الضريبة على الوقود.

وتوقع التقرير، أن تبادر البنوك المركزية في الدول المستهلكة إلى اتخاذ إجراءات لمنع أية زيادة حادة في معدلات التضخم، مشيرًا إلى أن الهند تعتبر الأكثر عرضة في هذا المجال، بالإضافة إلى تايلاند وإندونيسيا والفلبين وجنوب أفريقيا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com