لماذا يلجأ الصندوق السيادي السعودي للاقتراض؟

لماذا يلجأ الصندوق السيادي السعودي للاقتراض؟

المصدر: إرم نيوز

رأى مركز بحوث أمريكي أن قرار صندوق الاستثمارات العامة السعودي اقتراض 11 مليار دولار من البنوك العالمية يرجع لعدة أسباب أهمها تأجيل طرح 5% من أسهم ”أرامكو”، أكبر شركة نفط في العالم.

وقال معهد ”سياسات الشرق الأوسط“ في تقرير نشره مساء أمس الاثنين إن الصندوق سيوقع على القرض مع 16 مصرفًا هذا  الأسبوع بمعدل فائدة مرتفع نسبيا رغم أنه يمتلك أصولاً تتجاوز 250 مليار دولار في حين تزيد موجودات مؤسسة النقد العربي السعودي ”ساما“ على 500 مليار دولار.

وتساءل التقرير: ”نظرًا لوجود هذه الاحتياطات الضخمة في المملكة لماذا يلجأ الصندوق إلى اقتراض هذا المبلغ الكبير بتكلفة مرتفعة.“

وأضاف: ”على الرغم من أن الصندوق لا يفصح عادة عن معلومات مالية إلا أن الجواب، هو أن قرار الاقتراض يعود إلى عدة عوامل أولها تأجيل طرح أسهم أرامكو.“

ووفقًا للتقرير فإن تأجيل الطرح الذي كان سيوفر للصندوق نحو 100 مليار دولار أدى إلى تقويض الخطط الاستثمارية الضخمة التي يعتزم القيام بها.

وأفاد التقرير بأن الصندوق قد يكون أيضًا غير قادر على الوصول إلى الأموال الضخمة التي يديرها ما أسماه بـ ”المسؤولين المحافظين“ في وزارة المالية و“ساما“ بدعوى أنهم يعتبرون تلك الأموال ”مقدسة“ ولا يجب أن تمس.

ولفت التقرير إلى أن الصندوق يسعى إلى بيع حصته في شركة ”سابك“، عملاق البتروكيماويات السعودي البالغة 70% لشركة ”أرامكو“ بمقدار 70 مليار دولار بهدف التعويض عن تأجيل بيع أسهم أرامكو التي كانت ستوفر له نحو 100 مليار دولار.

وقال: ”هذا يعني أن هناك فجوة تبلغ 30 مليار دولار… وبما أن أرامكو قد تلجأ للسوق العالمي لتمويل شراء حصة الصندوق في سابك فإن الصندوق يريد الوصول للسوق قبل أرامكو“ مشيرًا إلى أن القرض للصندوق تمت تغطيته بأضعاف.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com