بالفيديو.. السعودية تلاحق صيادين أثاروا غضب نشطاء بيئيين

بالفيديو.. السعودية تلاحق صيادين أثاروا غضب نشطاء بيئيين

المصدر: قحطان العبوش – إرم نيوز

بدأت الجهات المختصة في السعودية، يوم الأحد، بملاحقة صيادين محليين أثاروا غضبًا واسعًا في البلاد، لا سيما لدى نشطاء ”الحياة الفطرية“، وذلك بعد أن قتل الصيادون ضبعًا و“نيصًا“ وسلخوهما في ختام عملية تعذيب للحيوانين.

وقالت الهيئة السعودية للحياة الفطرية، إنها اطلعت على الفيديو الذي ظهر فيه قتل الحيوانين، وبلغت ”الجهات المعنية لاتخاذ الإجراءات النظامية بحقهم“، دون أن تحدد الجهة المختصة بملاحقة الصيادين في ظل عدم وجود شرطة بيئية في المملكة.

وقوبل تدخل الهيئة بتأييد واسع من الغاضبين من الحادثة، وسط مطالب بتسريع إنشاء جهاز شرطة متخصص بالبيئة، وتعديل التشريعات البيئية بحيث يتم فرض عقوبات مشددة على مخالفيها.

وأثار مقطعا فيديو لذبح الحيوانين ردود فعل غاضبة في مواقع التواصل الاجتماعي، إذ تم ذبح الضبع بعد إطلاق النار عليه وتعذيبه، فيما تم ذبح حيوان النيص أو الشيهم بعد ضربه على رأسه قبل ذبحه بسكين أمام كاميرا التصوير.

ولم تتضح بعد هوية الصيادين ومكان الحادثة تحديدًا، لكنها تضاف لفيديوهات توثق عمليات صيد وذبح لحيوانات مخالفة للقوانين البيئية في البلاد، لاسيما عمليات الصيد الجماعية لحيوان الضب الصحراوي.

ويشكل الصيد في الصحراء، هواية محببة لكثير من السعوديين، حيث يخرجون في مجموعات صغيرة بسياراتهم لملاحقة حيوانات الصحراء أو الطيور العابرة فيها رغم الانتقادات التي توجه لهم من نشطاء البيئة والحياة الفطرية.

https://twitter.com/Abdalla1408/status/1038582695213903874

وتعكف السعودية على تشكيل جهاز شرطة بيئية يعمل على ضبط السلوك البيئي ومنع التجاوزات والمخالفات، بضبط المخالفين لسلامة وصحة البيئة ومراقبة ومعاقبة الأفعال التي تشكل انتهاكًا واضحًا لصحة وسلامة الإنسان والحيوان والنبات والطبيعة.

وتشكل مهام الشرطة البيئية عند إنشائها منع الصيد الجائر والاحتطاب الجائر، والتعدي على المحميات وعلى التنوع الحيوي، والعبث بالممتلكات العامة ورمي النفايات والتلوث بأشكاله المادي والسمعي والبصري كتلوث الهواء بأدخنة المصانع والسيارات وتلوث المياه الجوفية ومياه البحار وتلوث التربة والمحاصيل والأطعمة والتدخين والشيشة في الأماكن العامة، وسرقة المياه والرمال والصخور والأراضي والشواطئ، إضافة لنشر الوعي البيئي لدى جميع شرائح المجتمع.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com