انتقادات لاذعة قادتها نخب سعودية.. أردوغان يثير الجدل بحديثه عن انهيار الشرق الأوسط‎ – إرم نيوز‬‎

انتقادات لاذعة قادتها نخب سعودية.. أردوغان يثير الجدل بحديثه عن انهيار الشرق الأوسط‎

انتقادات لاذعة قادتها نخب سعودية.. أردوغان يثير الجدل بحديثه عن انهيار الشرق الأوسط‎

المصدر: أنقرة – إرم نيوز

أثار الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، جدلاً واسعًا في العالم العربي، وواجه انتقادات لاذعة، قادتها نخب سعودية تضم كتّابًا وإعلاميين ومحللين سياسيين، بعد أن قال إن انهيار بلاده سيجر لانهيار مناطق أخرى من العالم، بينها الشرق الأوسط.

ووجدت تصريحات الرئيس التركي، التي ربط فيها، بقاء الشرق الأوسط وأفريقيا وآسيا الوسطى والبلقان والقوقاز، ببقاء بلاده، صدى سريعًا في العالم العربي، لتنهال الردود عليها، متضمنةً انتقادات حادة ضد الرئيس، بينها الإصابة بـ ”جنون العظمة“ على حد وصف أحد السعوديين.

وكان أردوغان قد قال في تصريحاته المثيرة ”الأناضول قرة أعيننا منذ آلاف السنين، كلما نجحنا في الحفاظ على قوتها كلما تمكنّا من حماية زخمها التاريخي والحضاري. فهي سد شامخ لو انهار لن تبقى أفريقيا والشرق الأوسط وآسيا الوسطى والبلقان والقوقاز على حالها“.

وجاء حديث أردوغان يوم أمس الأحد، في إقليم موس بجنوب شرق‭‭ ‬‬ البلاد، حيث تم إحياء ذكرى معركة ”ملاذكرد“ بين السلاجقة والبيزنطيين والتي انتصر فيها السلاجقة، قبل أن يتحول خطاب الرئيس التركي إلى موضوع مثير للجدل.

وفي مواقع التواصل الاجتماعي في العالم العربي، تم تداول خطاب أردوغان المثير للجدل، بشكل كبير، فيما تصدر المدونون السعوديون، تتقدمهم نخبهم، موجة ردود عارضت حديث الرئيس التركي.

وقال المدون والناشط السعودي البارز، منذر آل الشيخ مبارك، في رد على تصريحات أردوغان ”وصل جنون العظمة عند #اردوغان مداه وأعتقد أن سبب ذلك أذلاء الشرق الأوسط وأفريقيا حتى أن الحال وصل به لأن يصور انهيار #تركيا بأنه انهيار للسعودية والإمارات والكويت ومصر وغيرهم!! ليست المرة الأولى فلقد لمح من قبل على مكة والمدينة لذا نقول له لهذه الدول رجال لم يعبثوا بها كعبثك ببلدك“.

وكان منذر آل الشيخ مبارك، يشير في جزء من تغريدته بحسابه الرسمي في موقع ”تويتر“ إلى تصريح سابق للرئيس التركي، قال فيه قبل أشهر، إن “القدس ليست مجرد مدينة، بل رمزًا وامتحانًا وقبلة، فإذا لم نستطع حماية قبلتنا الأولى فلا يمكننا النظر بثقة إلى مستقبل قبلتنا الأخيرة #مكة”. ما اعتبره كثير من أبناء المملكة تصريحات مسيئة لبلدهم وإدارته للحرم المكي والحفاظ على أمنه.

وقالت الناشطة والأكاديمية السعودية المعروفة، سعاد الشمري، في لهجة غاضبة تجاه أردوغان ”هذا المعتل #أردوغان تغلب على القذافي وصدام وحتى هتلر بجنون العظمة.. على الأقل بعضهم آمن بما صرح به وخاض الحروب، لكن هذا المنافق الجبان غير هياط التصريحات ماذا يمكن أن يقدم، السؤال: هل بقي حمار على وجه الأرض يصدقه؟ كل ما فعله دمر اقتصاد #تركيا ودعم إيران وطبع مع إسرائيل واحتل قطر“.

كما رد الصحفي والمحلل السياسي السعودي، عبد العزيز الخميس، على تصريحات أردوغان، وقال ”من غباء أردوغان قوله: (لا تنسوا، الأناضول جدار وإذا انهار هذا الجدار لن يكون هناك شرق أوسط أو أفريقيا أو آسيا الوسطى أو البلقان أو القوقاز). باقي أوروبا وأمريكا وأستراليا، انهارت أنظمة أقوى من نظامه وبقى من يستحق البقاء، من لا تهز دولته تغريدة.. الشعور بالعظمة الفائقة تورط“.

ولم تقتصر الانتقادات والغضب من تصريحات أردوغان، على السعوديين، لا بل تعدتهم  إلى دول عربية أخرى من دول الشرق الأوسط التي ينظر عدد من مواطنيها إلى تركيا بعين الريبة من رغبة قادة أنقرة في الهيمنة على بلادهم.

وتواجه تركيا على الدوام انتقادات لاذعة في دول العالمين العربي والإسلامي بسبب تصريحات مسؤوليها تجاه تلك الدول، إذ يقول أصحاب تلك الانتقادات إن أنقرة تتدخل في شؤون بلادهم الداخلية، مستندين إلى ضلوع تركيا في عدة صراعات وحروب وخلافات مع دول الجوار.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com