حجاج بيت الله الحرام يقضون يوم التروية بمشعر منى استعدادًا للوقوف بجبل عرفات – إرم نيوز‬‎

حجاج بيت الله الحرام يقضون يوم التروية بمشعر منى استعدادًا للوقوف بجبل عرفات

حجاج بيت الله الحرام يقضون يوم التروية بمشعر منى استعدادًا للوقوف بجبل عرفات

المصدر: فريق التحرير

بدأ حجاج بيت الله الحرام منذ فجر اليوم الأحد بالتوافد لأداء طواف القدوم في يوم التروية، أول أيام الحج، قبل التوجه إلى مشعر منى للمبيت استعداداً لليوم التالي، وهو يوم الوقوف بعرفة، الذي يعد الركن الأعظم في الحج.

وقالت هيئة تطوير منطقة مكة المكرمة على حسابها بـ ”تويتر“ ليلة أمس ”تم نقل ١٥٪ من حجاج مؤسسة جنوب آسيا والبالغ عددهم ٥٤٠,٠٠٠ حاج، عبر حافلات النقل العام إلى مشعر منى لقضاء يوم التروية حج 1439هـ“.

وأضافت في تغريدة أخرى أنه ”تم نقل ١٥٪ من حجاج مؤسسة أفريقيا غير العربية والبالغ عددهم ١٤٥,٠٠٠ حاج“، ونقل ٤٢٥٠ حاج لمؤسسة تركيا ومسلمي أوروبا“.

وكانت الهيئة قد أعلنت أن ”مشعر منى جاهز لاستقبال ضيوف الرحمن لقضاء يوم التروية تحت منظومة متكاملة من الخدمات والمشاريع“، وقد عمدت السلطات إلى بخ رذاذ الماء لترطيب الأجواء على ضيوف الرحمن بمشعر منى.

وكان المتحدث الأمني لوزارة الداخلية السعودية اللواء منصور التركي قد قال في مؤتمر صحفي عقده أمس بمكة المكرمة، إن الجهات المعنية جاهزة لتصعيد الحجاج إلى منى، وهي ”على أهبة الاستعداد لتنفيذ مهامها لتسهيل حركة حجاج بيت الله الحرام وتنقلهم بين مكة المكرمة والمشاعر المقدسة، وعلى شبكة الطرق التي تؤدي إلى المشاعر المقدسة والطرق داخل المشاعر“.

وقال إن ”المهمة تقتضي تمكين أكثر من مليوني حاج للتحرك من مكة المكرمة إلى منى، والتوجه في التاسع من ذي الحجة إلى مشعر عرفات للوقوف بعرفة، ثم النفرة إلى مزدلفة والعودة إلى مشعر منى“.

وأوضح أن تلك العملية تستغرق حوالي 48 ساعة من فجر اليوم الثامن حتى فجر اليوم العاشر، ويتم خلالها انتقال الحجاج من مكة إلى المشاعر، ثم الوقوف بعرفة ثم النفرة بعد مغرب التاسع من ذي الحجة والعودة إلى مشعر مزدلفة، ثم منى، وتبدأ عمليات رمي الجمرات وأداء طواف الإفاضة.

وكانت وزارة الحج والعمرة السعودية، قد أكدت في وقت سابق، أنها أنهت ترتيبات قدوم نحو مليوني حاج وحاجة من أكثر من 80 دولة.

وطوعت السعودية التكنولوجيا لإدارة تدفق ملايين الحجاج في نفس المكان وفي نفس الوقت.

ويشمل ذلك أساور إلكترونية تحدد هوية الحاج مرتبطة بنظام تحديد المواقع العالمي (جي.بي.إس) بدأ استخدامها بعد مقتل المئات في حادث تدافع في 2015.

وقال محمد بنتن وزير الحج والعمرة السعودي لرويترز ”الآن هناك أجندة إلكترونية متكاملة لكل حاج أو معتمر. أيضًا وفرنا تطبيقات… بإمكانهم استخدامها للإرشاد“.

وأضاف ”لدينا أكبر أسطول للحافلات لنقل الحجاج، ما يزيد على 18 ألف حافلة جميعها مرتبطة بنظام تحكم يحدد مواقعها“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com