روسيا تقف مع السعودية: لا يمكن لكندا إلقاء محاضرات على المملكة في حقوق الإنسان

روسيا تقف مع السعودية: لا يمكن لكندا إلقاء محاضرات على المملكة في حقوق الإنسان

المصدر: فريق التحرير

أعلنت روسيا اليوم الأربعاء وقوفها مع السعودية، في وجه التدخل الكندي في شؤون الرياض الداخلية، ودفاعها عن معتقلين على خلفيات التجسس لصالح قوى أجنبية، يجري التحقيق بشأنها في المملكة.

وقالت وزارة الخارجية الروسية، في بيان اليوم الأربعاء، ”إنها أبلغت أوتاوا أنه من غير المقبول أن تلقي كندا محاضرة على  السعودية بشأن حقوق الإنسان“، معربة عن تأييد موسكو للسعودية في الخلاف المتصاعد مع كندا.

وتعليقا على التدخل الكندي أكدت المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا ”أنه ينبغي الترويج لحقوق الإنسان مع احترام العادات والتقاليد الوطنية المحددة“، وشددت على ”رفض روسيا الدائم لتسييس قضايا حقوق الإنسان كونه أمرًا غير مقبول“.

وأضافت الخارجية الروسية أن ”ما يحتاجه المرء على الأرجح في هذا الوضع هو النصيحة البناءة والمساعدة بدلًا من الانتقاد من جهة ترى في نفسها أنها متفوقة أخلاقيًا“.

وتبدو الأزمة الدبلوماسية بين الرياض وأوتاوا مرشحة لمزيد من التعقيد خاصة بعد أن أعلن وزير الخارجية السعودي عادل الجبير استبعاد الوساطة التي قالت تقارير إعلامية إن كندا سعت إليه عبر حلفاء بنيهم بريطانيا والإمارات.

وقال الجبير في مؤتمر صحفي في الرياض ”ما في (لا يوجد) داعي للوساطة، كندا ارتكبت خطأ كبيرا وعلى كندا أن تصحح هذا الخطأ، وكندا تدرك تماما ما هو المطلوب منها في هذا الشأن“.

وتوعد الوزير السعودي باتخاذ مزيد من الاجراءات ضد كندا، إذا لم تتراجع وتصصح الخطأ بحق السعودية، بتجاوزها قواعد العرف الدبلوماسي عبر المطالبة بالإفراج عن معتقلين، قال الجبير إن كندا لا تعرف خلفية اعتقالهم.

وجمدت السعودية التعاملات التجارية والاستثمارات الجديدة مع كندا وطردت السفير الكندي هذا الأسبوع بعد أن حثت أوتاوا الرياض على الإفراج عن نشطاء حقوقيين.

وأوقفت كذلك برامج التعليم والعلاج المدعومة من الدولة في كندا وتضع خططا لنقل عشرات الآلاف من الطلاب والمرضى السعوديين إلى دول أخرى.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com