عرفت بـ“عارية الرياض“.. الإعلامية السعودية شيرين الرفاعي تعتذر عن ظهورها المثير للجدل

عرفت بـ“عارية الرياض“.. الإعلامية السعودية شيرين الرفاعي تعتذر عن ظهورها المثير للجدل

المصدر: قحطان العبوش - إرم نيوز

اعتذرت الإعلامية السعودية، شيرين الرفاعي، اليوم الأحد، عن ظهورها المثير للجدل، أواخر الشهر الماضي، خلال تغطية صحفية لقناة تلفزيونية تعمل بها، عن سريان قرار السماح للنساء بقيادة السيارات في المملكة، لأول مرة في تاريخهن.

وقالت الرفاعي في تغريدة عبر حسابها الرسمي في موقع ”تويتر“، ”أتقدم بالاعتذار الشديد عما تم تداوله من فيديو صاحب تدشين قيادة المرأة للسيارة في وطني الحبيب.. أبقى ابنتكم ولكم مني كل الاحترام والتقدير .. والعفو عند المقدرة“.

وهذا هو أول تصريح علني للرفاعي بعد الجدل الذي تسببت به، أواخر الشهر الماضي، حول ملابسها التي ظهرت فيها خلال إحدى التغطيات الصحفية، ودفعت البعض لإطلاق لقب ”عارية الرياض“ عليها، والذي ما لبث أن أصبح عنوانًا لحملة انتقادات واسعة طالتها من مواطنيها واستدعى تدخلًا رسميًا بعد تلك الانتقادات.

وبدأت قصة شيرين عندما ظهرت في مقطع فيديو مرتدية ملابس، تظهر فيها بعباءة بيضاء مفتوحة تكشف تحتها جزءًا من ملابسها وجسدها، إضافةً لجزء من شعرها بشكل غير مألوف لدى نساء المملكة المعروفات بملابسهن المحتشمة.

وأثار ظهور الرفاعي التي كانت في تغطية تلفزيونية لصالح قناة ”الآن“ الفضائية، عن قرار السماح  للنساء بقيادة السيارات، جدلًا واسعًا وانتقادات في مواقع التواصل الاجتماعي في السعودية، وسط انقسام بين من يعتبر الملابس حرية شخصية، وبين من يرى  فيها مخالفة لعادات وتقاليد وقوانين المملكة المحافظة.

وتدخلت هيئة المرئي والمسموع التابعة لوزارة الإعلام السعودية على خط الجدل، وقررت استدعاء الرفاعي بسبب ملابسها التي صورت فيها، لكن الشابة غادرت المملكة إلى دبي تاركة الجدل الذي تسببت به في أوجه، رغم دفاعها عن نفسها وعن ملابسها التي ظهرت بها.

ومن غير المعروف ما إذا كان اعتذار الرفاعي بمبادرة منها أم ضمن اتفاق مع هيئة المرئي والمسموع الحكومية؛ لإغلاق ملف القضية التي وصل صداها إلى الصحافة العالمية، التي تهتم بحوادث توقيف النساء بسبب شكل ظهورهن في الأماكن العامة، وعدم التزامهن بالاحتشام في الملابس والمكياج والحركات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة