تفاصيل العثور على الطفل السعودي المفقود ”خميس حرب“ مقتولًا ”حرقًا بالنار“

تفاصيل العثور على الطفل السعودي المفقود ”خميس حرب“ مقتولًا ”حرقًا بالنار“

المصدر: فريق التحرير

كشف ابن خال الطفل السعودي ”خميس حرب“، والذي عثر عليه مقتولًا بعد اختفائه الغامض، عن تفاصيل العثور على الجثة.

وبحسب صحيفة ”سبق“ المحلية، قال ابن خال الطفل: ”أنا أول من شاهد جثمان الفقيد الطفل، حيث خرجت قبل الظهر لأصلي الضحى وقراءة القرآن والاستعداد لأداء صلاة الظهر في مسجد الحي، وعند سيري تفاجأتُ بجثمان ابن خالي ملقى بجوار المسجد وعلى وجهه آثار انتفاخ“.

وأضاف أنه لم يصدق المشهد، مؤكدًا أنهم بحثوا عنه في كل مكان ولم يجدوه، وتم إبلاغ الجهات الأمنية التي باشرت تحقيقاتها بالواقعة.

وكانت أنباء متداولة غير مؤكدة على مواقع التواصل قد ذكرت أنه تم العثور على الطفل مقتولًا داخل مسجد الحي، وعليه آثار حروق طالت نصف جسده من شدة تعذيب خاطفيه له.

وقال ناشطون (في معلومات لا يمكن لموقع إرم نيوز التثبت منها) إن الطفل كان قد اختفى بعد صلاة التراويح وليس كما قيل عند مقبرة.

فيما قال أحد الناشطين، يبدو على صلة بالطفل، إن التقرير المبدئي يشير إلى عدم تعرض الطفل للاعتداء، فيما ما زالوا بانتظار تقرير الطب الشرعي، كما قال آخر أكد أن له صلة قرابة بالطفل ”إن ما قيل عن حرق وتعذيب الطفل إشاعة ولا صحة لهذا الكلام“.

وبينت التحقيقات الأولية أن الطفل تم اختطافه إلى جهة بعيدة عن منزل أسرته، وبعد قتله قام الجاني في اليوم الثالث بإلقائه داخل المسجد، بعد خروج المصلين من صلاة الفجر، حيث عثر على الجثة بعد عودة المصلين لصلاة الظهر.

يذكر أن محافظة القنفذة كانت قد أعلنت عن اختفاء طفل بشكل مفاجئ أثناء تواجده مع والده في إحدى المقابر خلال مرافقته له أثناء دفن امرأة متوفاة.

وأوردت معلومات عن لسان والد الطفل قبل العثور عليه، إن ابنه اختفى قبل يومين خلال مرافقته له لدفن امرأة متوفاة، حيث طلب منه الابن نقودًا بعد الانتهاء من الدفن لشراء بعض الاحتياجات له، ثم توارى عن الأنظار ولم يعد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com