السعودية والإمارات والكويت تتعهد بحزمة مساعدات للأردن قيمتها 2.5 مليار دولار

السعودية والإمارات والكويت تتعهد بحزمة مساعدات للأردن قيمتها 2.5 مليار دولار

المصدر: فريق التحرير

أقرت قمة مكة الرباعية التي انطلقت فجر اليوم بدعوة من العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز، دعم الأردن بحزمة مساعدات تصل قيمتها 2.5 مليار دولار.

وشارك في القمة كل من الملك السعودي وملك الأردن عبدالله الثاني والشيخ صباح الأحمد الصباح أمير الكويت والشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبو ظبي ونائب القائد الأعلى للقوات المسلحة في دولة الإمارات.

وقال بيان مشترك للدول الخليجية الثلاث، إنه انطلاقاً من الروابط الأخوية الوثيقة بين الدول الأربع، واستشعاراً للمبادئ والقيم العربية والإسلامية، فقد تم الاتفاق على قيام الدول الثلاث بتقديم حزمة من المساعدات الاقتصادية للأردن يصل إجمالي مبالغها إلى مليارين وخمسمائة مليون دولار أمريكي تتمثل في : 1 – وديعة في البنك المركزي الأردني. 2 – ضمانات للبنك الدولي لمصلحة الأردن. 3 – دعم سنوي لميزانية الحكومة الأردنية لمدة خمس سنوات. 4 – تمويل من صناديق التنمية لمشاريع إنمائية.

وقد أبدى الملك عبدالله الثاني شكره وتقديره للعاهل السعودي على مبادرته بالدعوة لهذا الاجتماع، ولدولتي الكويت والإمارات العربية المتحدة على تجاوبهما مع هذه الدعوة، وامتنانه الكبير للدول الثلاث على تقديم هذه الحزمة من المساعدات التي ستسهم في تجاوز الأردن لهذه الأزمة.

وعاش الأردن الأسبوع الماضي على وقع احتجاجات شعبية عارمة بسبب غلاء المعيشة والسياسات الحكومية المعتمدة على رفع الأسعار والضرائب لسد العجز المالي؛ ما تسبب بإقالة حكومة هاني الملقي، وتكليف وزير التربية والتعليم السابق عمر الرزاز بتشكيل حكومة جديدة، ما ساهم بعودة الهدوء إلى الشارع لا سيما بعد تعهد رئيس الحكومة الجديد بسحب قانون ضريبة الدخل المعدل المثير للجدل.

ويعاني الأردن من أوضاع اقتصادية صعبة وارتفاع الدين العام إلى 39 مليار دولار أي ما يعادل 90% من الناتج المحلي العام، بسبب أزمة تدفق اللاجئين وارتفاع فواتير مشتقات النفط.

وشهد النمو الاقتصادي تراجعًا مطردًا في السنوات الماضية إذ وصل في العام الماضي إلى أقل من 2% ويتوقع انخفاضه هذا العام.

ويقدر عدد اللاجئين السوريين في الأردن بحسب تقارير للأمم المتحدة، بـمليون و300 ألف لاجئ، ساهموا بشكل مباشر في تعميق الأزمة، في ظل عدم التزام الجهات المانحة بتعهداتها بتقديم المساعدات المطلوبة لهذه الأعداد من اللاجئين.