أصداء دعوة الملك سلمان.. هاشتاغ #السعودية_الأردن_بلد_واحد يتصدر قائمة الأكثر تداولًا على تويتر

أصداء دعوة الملك سلمان.. هاشتاغ #السعودية_الأردن_بلد_واحد يتصدر قائمة الأكثر تداولًا على تويتر

المصدر: فريق التحرير

لاقت دعوة العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز، لكل من ولي عهد أبوظبي وأمير الكويت لعقد اجتماع رباعي في مكة المكرمة غدًا الأحد، لبحث سبل دعم الأردن، تفاعلًا واسعًا من قبل نشطاء سعوديين وأردنيين على مواقع التواصل.

وكان الشارع الأردني شهد الأسبوع الماضي احتجاجات عارمة ضد السياسات الحكومية لسد العجز المالي وقانون معدل لضريبة الدخل، انتهت بإقالة الحكومة.

وتصدر هاشتاغ #السعودية_الأردن_بلد_واحد قائمة الترندات في السعودية على موقع التواصل تويتر، خلال أقل من ساعة من إعلان الديوان السعودي في بيان أصدره فجر اليوم عن الاجتماع المرتقب.

وقال الناشط السعودي بن شبيلان إن دعوة قائد الأمة خادم الحرمين الملك سلمان حفظة الله لاجتماع رباعي في مكة المكرمة لدعم الأشقاء في الأردن أغضبت وأغاظت الكثير من خونة الأمة وقطعت الطريق على الإخونجية والمجوس الذين كانوا يسعون ويهدفون إلى زعزعة أمن وإستقرار مملكة الأردن الشقيقة.

فيما قال حساب آخر باسم الردع السعودي “ في الوقت الذي يتآمر فيه #صهاينة_قطر و خليفة الإخونج العلماني #اردوغان لتدمير و إسقاط النظام في #الأردن“.

وكتب الصحافي أنيس منصور معلقًا على الدعوة الملكية لعقد الاجتماع، ”السعودية كلما وجدت فتنة أخمدتها وقضت عليها وأي مظلوم انتصرت له ووقوفها بجانب الشعوب المظلومة ومساندتها ماديًا ومعنويًا لأشقائها وتسخيرها لنفسها لخدمة الأمة والدفاع عن قضاياها إلى جانب كونها المرجع للأشقاء دائمًا ما تكون فيها المملكة الحضن والنصير لأشقائها“.

ولاقت الدعوة السعودية ترحيبًا أردنيًا؛ إذ قال الناشط يوسف الجبور ”بارك الله فيك يا ابن سعود الغالي، عند الضيق ما تلقى غير الصديق“.

وفي إشارة للدور التحريضي الذي مارسته وسائل الإعلام القطرية، لزرع الشقاق بين الأردن ودول الخليج المقاطعة للدوحة، قال حساب باسم السعودية قديمًا ”في الوقت الذي الجزيرة ومذيعيها تحرض الشعب الأردني ،،، خادم الحرمين يسندهم ويشعرهم بقربه منهم“.

وقال الناشط سعيد السويدي ”أكثر ما أعجبني في الهاشتاغ ذكرني بمقولة: “ الصديق وقت الضيق “، هكذا طبقت السعودية المثل تجاه الأردن الشقيق .. و ما على قناة الجزيرة والمرتزقة أمثال فيصل القاسم الا النباح والمتاجرة بالقضايا العربية ..“

وعبر حساب أردني باسم يوسف عن امتنانه للدعوة السعودية قائلا “ رحم الله الملك عبدالله بن عبدالعزيز كم قدم للأردن وبذل، لن ننساك حفظ الله المملكة العربية السعودية وأدام عزكم“.

وعبرت معظم التعليقات الصادرة من النشطاء الأردنيين عن امتنانهم للموقف السعودي تجاه الأزمة التي تعيشها البلاد، إذ شهد الأسبوع الماضي أحداثًا دراماتيكية بدأت باحتجاجات عارمة ضد الحكومة وسياستها للخروج من الأزمة المالية التي تعصف بالبلاد، وانتهت بإقالة حكومة هاني الملقي، وتكليف وزير التعليم السابق عمر الرزاز بتشكيل حكومة جديدة.

وتنتظر الحكومة الجديدة مواجهة ملفات اقتصادية غاية في التعقيد، أهمها مشروع قانون الضريبة الذي تسبب باندلاع شرارة الاحتجاجات الشعبية، وغلاء المعيشة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com