عبداللطيف آل الشيخ.. تعرف على وزير الشؤون الإسلامية الجديد في السعودية

عبداللطيف آل الشيخ.. تعرف على وزير الشؤون الإسلامية الجديد في السعودية

المصدر: قحطان العبوش – إرم نيوز

عيّن العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، السبت، وزيرًا جديدًا للشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد، وهو الشيخ عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ، والذي يعرف بآرائه المنفتحة في المجتمع والشريعة الإسلامية.

والشيخ عبداللطيف معروف في السعودية وخارجها على نطاق واسع، فهو رئيس سابق لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وكانت رئاسته للهيئة التي يطلق عليها لقب “الشرطة الدينية” أو “الحسبة”، محل جدل كبير.

ينتمي الوزير الجديد لعائلة آل الشيخ الدينية العريقة في السعودية، ويحمل سجلاً علمياً مرموقاً في الدراسات الإسلامية، يتمثل بشهادة البكالوريوس من كلية الشريعة بالرياض عام 1973. إضافة لشهادة ماجستير من المعهد العالي للقضاء، تخصص فقه مقارن، عام 1983. وشهادة الدكتوراه في العلوم الإسلامية من جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية.

وسبق للشيخ عبداللطيف أن تولى العديد من المناصب، ومنها تعيينه في منصب مدير عام لإدارة التفتيش في الرئاسة العامة لإدارات البحوث بالتكليف، ومساعداً لأمين ثانٍ عام لهيئة كبار العلماء بالمملكة، أرفع هيئة دينية في السعودية.

وتعد فترة رئاسته لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر الممتدة بين عامي 2012 و2015، الأكثر أهمية في تاريخه المهني بسبب مكانة وسلطات الهيئة الدينية، وآرائه الانفتاحية التي لم تتفق مع كثير من آراء أعضاء الهيئة التي يرأسها.

وأثيرت أنباء عن احتفالات محدودة لبعض أعضاء الهيئة المتشددين بعد أن أصدر الملك سلمان بن عبدالعزيز مطلع العام 2015 قراراً بإعفاء الشيخ عبداللطيف من منصبه في رئاسة الهيئة بسبب ما يعتبرونه تساهلًا في تطبيق أعمال الهيئة وعرقلة تنفيذ رجالها لمهامهم.

وفي فترة رئاسته للهيئة، شدد آل الشيخ من القيود والرقابة المفروضة على المتعاونين مع الهيئة في الميادين العامة ومنعهم من توقيف المارة.

كما منع الشيخ عبداللطيف رجال الهيئة المسؤولين عن تطبيق بعض قواعد الشريعة الإسلامية المطبقة في السعودية، مثل إجبار المحلات على الإغلاق وقت الصلاة، وحظر الاختلاط بين الجنسين في الأماكن العامة، وتشغيل الموسيقى، ومنعهم من مطاردة السيارات والاكتفاء بتدوين أرقامها وإبلاغ الجهات الأمنية.

وكانت آراء آل الشيخ في تلك الفترة، وسياسته في هيئة الأمر بالمعروف، تجد طريقها إلى كبريات وسائل الإعلام العربية والعالمية، لا سيما ما يتعلق منها بالنساء، إذ لم يعارض السماح لهن بقيادة السيارات، كما تساهل في موقفه من كشف وجه المرأة، والاختلاط في أسواق العمل، رغم الفتاوى والآراء الرسمية آنذاك.

وللوزير الجديد قائمة قصيرة في التأليف تضم كتابًا بعنوان “خصوم الدعوة في العهد المدني ومظاهرها في العصر الحاضر”، وكتاب فقهي بعنوان “الحيازة والتقادم في الفقه الإسلامي مع مقارنة بالقانون الوضعي”، وبحث تحت عنوان “الشرط في الفقه الإسلامي”، بجانب بعض البحوث الفقهية الأخرى.

ويتفق تعيين وزير منفتح في حقيبة الشؤون الإسلامية ذات الأهمية والمكانة في البلاد التي تشكل قبلة لكل مسلمي العالم، مع سياسة الانفتاح التي تنتهجها الرياض في الأعوام الثلاثة الماضية، وتراجعها عن تطبيق كثير من الفتوى الدينية المحافظة التي لا تطبقها غالبية الدول الإسلامية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع